المغاربة غاضبون ممن قاموا بحرق العلم الوطني، رمز الهوية الوطنية والانتماء، ووقفة تنديدية بمراكش امام قنصلية فرنسا

الانتفاضة

محمد السعيد مازغ

خلفت حادثة حرق العلم الوطني موجة من الاستياء والغضب داخل المغرب وخارجه، وتعددت الاصوات المطالبة بمساءلة وملاحقة الشردمة التي اندست في المسيرة السلمية التي نظمت بفرنسا للمطالبة بإطلاق سراح نشطاء حراك الريف المعتقلين، وعبر بعض النشطاء، أن إحراق العلم المغربي كان مؤامرة متعمدة للإساءة لملف الريف والمعتقلين، في الوقت الذي اعتبرت فيه مكونات المجتمع المغربي من فعاليات حقوقية ومدنية وسياسية وإعلامية إحراق العلم الوطني المغربي جريمة خطيرة ، لكونه رمز للوطن ولوحدته الترابية ولسيادته، واعتبروه خطا أحمر لا يقبل مساومة، ولا يسمح بالسكوت عنه.

فالعلم الوطني هو رمز الأمة المغربية، وهو رمز العزة والكرامة والسيادة والأصالة والمكانة والشموخ، كما أنه رمز للهوية الوطنية والانتماء، لذا يطالب الشعب المغربي بضرورة اتخاذ الاجراءات الملائمة من اجل مساءلة من قاموا بهذا الفعل الدنيء، وفضحهم عبر كل الوسائل المتاحة.

هذا وعلمنا أن فعاليات المجتمع المدني بمراكش ستنظم وقفة إحتجاجية أمام قنصلية فرنسا بمراكش يوم الأربعاء 30 أكتوبر ابتداءا من الساعة الرابعة زوالا

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

القضاء يلاحق مديرة مركز حماية الطفولة بمراكش بتهم ثقيلة

الانتفاضة ياسمين السملالي أحال قاضي التحقيق بمراكش مديرة مركز حماية الطفولة الحي الحسني بمراكش، على …