بين يدي سلطات مراكش خياران: إما الارتقاء بخمس فرق تنتمي الى عصبة الجنوب بسيدي يوسف بن علي” و إما إعدامها

الانتفاضة

محمد السعيد مازغ

يسود الشعور باليأس والإحباط خمس فرق تنتمي الى عصبة الجنوب لكرة القدم الصغرى بسبب التضييق عليهم بسبب الحصار المضروب والقاضي بحرمانهم من استغلال القاعة اسوة بمثيلاتها من الفرق المحلية الممارسة باحياء الداوديات والمحاميد..، هذه الفرق الاخيرة، إن كانت قد وجدت اليد ممدودة لها من اجل تطوير ادائها والتهييء للمنافسات الرياضية المقبلة، واستغلال القاعات المخصصة لهذه الرياضة بشكل منظم ومستمر، فإن فرق سيدي يوسف بن علي تجد ذاتها مكبلة بلعنة المنع من استغلال القاعة، والحرمان من اي تشجيع او تحفيز يمكن ان يساهم في تشجيع الشباب على الرياضة بدلا من الارتماء في احضان المخدرات، وقتل الوقت بين الدروب والمقاهي والتسكع في الطرقات.

ويذكر ان هذه الفرق، مطالبة بالمشاركة في البطولة الجهوية لعصبة الجنوب لكرة القدم ، ويستحيل في مثل هذه الظروف المشحونة أن تحقق نتائج تشرف منطقة سيدي يوسف بن علي، وتحلم بالكأس وببناء فريق متكامل له من الامكانيات ما يجعله منافسا ندا لكل الفرق المشاركة.

ويذكر ان رؤساء الفرق الرياضية بمقاطعة سيدي يوسف بن علي سبق لهم ان راسلوا والي جهة مراكش في الموضوع، ملتمسين منه التدخل من اجل الترخيص باستغلال القاعة المغطاة بسيدي يوسف بن علي،والتي احدثت بموجب برنامج التنمية البشرية وما زال الامل يحدوهم في هذه الالتفاثة التي من شانها ان تعزز الرياضة بسيدي يوسف بن علي، وتعيد الامل للشباب في ممارسة رياضتهم المفضلة

وللتذكير، ففتح القاعة المغطاة في وجه فرق سيدي يوسف بن علي، سيمكن من الارتقاء بهذه الرياضة واستمرارها ، وإغلاق القاعة ومنع ارتيادها من طرف الفرق، سيكون بمثابة إعدام لهذا الصنف من الرياضات، وقتل طموحات اللاعبين والمسيرين .

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

المركب الرياضي محمد السادس يعد من أهم المركبات الرياضية في العالم وفقا لمعايير الفيفا.

الانتفاضة كتبت وكالة الأنباء الغينية أن المركب الرياضي محمد السادس، المجهز بأحدث البنيات التحتية والمعدات …