مؤسسة جليز توجه رسالة إلى فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة المجلس الجماعي لمراكش

الانتفاضة // متابعة

بسبب الجدال الذي رافق قرار احد المستثمرين بمراكش هدم بناية تاريخية، وجهت مؤسسة جليز رسالة إلى فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة المجلس الجماعي لمراكش، يعتزم مستثمر عقاري هدمها و إقامة بناية زجاجية على أنقاضها بملتقى شارع يعقوب المنصور و زنقة لبنان بجليز.

كما راسلت المؤسسة التي يرأسها الأستاذ المكي الرحموني، العمدة المنصوري، في شأن ورش عقاري بشارع محمد الخامس يعتزم انشاء بناية بواجهة ومواصفات زجاجية عوض الشكل الهندسي الدي تتميز بها البنايات الواقعة على شارع محمد الخامس بجليز.

ويذكر أن مؤسسة جليز تأسست بعد نقاش طويل كإطار مدني يهدف إلى الإهتمام بالموروث الثقافي والمعماري الاوروبي بحاضرة جليز العتيقة، الى جانب خلق فعل مدني يهتم بجميع مناحي الحياة العامة بحي جليز الاوروبي.

بقي ان نشير الى ان السلطات المحلية بمراكش ومجلسها الجماعي لم تتفاعل بعد مع هذه المراسلة، ويحتمل ان تقوم المؤسسة بخطوات اخرى يفهم من خلالها حرص المؤسسة على عدم المساس بما تسميه بالماثر التاريخية والمقومات الحضارية لمدينة مراكش.

التعليقات مغلقة.