ضربة موجعة للبيجيدي…شارع يوسف ابن تاشفين زوبعة في فنجان ورئيس المقاطعة ينشر بيانا توضيحيا للرأي العام

الانتفاضة

فاس – تنويرا للرأي العام المحلي والوطني بخصوص ما تم تداوله خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي من أخبار مزيفة ولا علاقة لها بمجريات دورة يونيو العادية لمجلس مقاطعة المرينيين – فاس – المنعقدة يوم الجمعة 07 يونيو 2024.

هذه الأخبار الكاذبة المتعلقة بالنقطة المدرجة في جدول أعمال الدورة و الخاصة بتسمية الأزقة و الشوارع بطلب من المندوبية السامية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بنيابة جهة فاس مكناس، و هو الطلب الذي توصل به مكتب مقاطعة المرينيين بتاريخ 11 مارس 2024 ومسجل تحت رقم 9662.

وبكل الرمزية التي تحملها هاته الشخصيات الوطنية المقاومة، و تقديرا لهم و لما أسدوه في سبيل الوطن واستقلاله ووحدته الترابية، أحالت المندوبية السامية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بجهة فاس مكناس، لائحة بأسماء عدد من المقاومين، على مكتب مجلس مقاطعة المرينين من أجل المصادقة عليها في إحدى دورات مجلس المقاطعة وفق المساطر و المقتضيات القانونية المعمول بها.

وهذه الائحة مرتبة كالآتي :

يامينة حماني/العربي الكندي/جابر محمد/ محمد المقاوم / قاسم الوالي / محمد فاتح / الحسن الفارسي / عمر الزجيري / علال الحمامي / الحسن سعيد / أحمد الحجوبي برقم بطاقة المقاومة 51.26.25 .

مكتب مجلس مقاطعة المرينيين و في إطار إعداده لدورة يونيو 2024، أدرج النقطة المتعلقة بإطلاق أسماء بعض رموز الحركة الوطنية و المقاومة وجيش التحرير على الساحات و الأزقة و الشوارع، كما وردت صيغتها ضمن جدول أعمال الدورة ليوم 07 يونيو 2024.

رئيس مجلس مقاطعة المرينيين، أحال نفس النقط على لجنة التعمير التي قامت بدراستها و التصويت عليها بإجماع الحاضرين، قبل انعقاد الدورة.

مجلس مقاطعة المرينيين و في دورته العادية لشهر يونيو 2024، ناقش و تدارس نفس النقطة و صادق عليها بالإجماع من طرف كل الفرقاء و ضمنهم مستشارو حزب العدالة و التنمية مشكورين عكس ما روج له بلاغ كاتبهم المحلي بنفاق و كذب و بهتان باسم حزب العدالة والتنمية ، وهو نفس الحزب الذي حاول أثناء هيمنته في الولاية السابقة على مجالس مقاطعات وجماعة فاس، تسمية أحد الشوارع بمقاطعة المرينيين باسم عبدالله باها.

وبناء على ما سبق، يعلن رئيس مجلس مقاطعة المرينيين للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:

أولا: ينفي رئيس مجلس المقاطعة ما تم الترويج له من مغالطات وكذب وبهتان متعلقة بتغيير أسماء شوارع وأزقة المقاطعة ومنها شارع يوسف بن تاشفين وشارع موسى بن نصير (انظر الصورة أسفله) إلى أسماء مقاومين وطنيين مغاربة منهم والد رئيس المقاطعة الذي لم يحضر الدورة لأسباب قاهرة وناب عنه النائب الأول للرئيس.

ثانيا: يؤكد للرأي العام المحلي و الوطني أن جميع الشوارع والأزقة التي كانت تحمل أسماء ذات رمزية كبيرة عند المغاربة لم يطل تسميتها أيُّ تغيير بأسماء المقاومين الذين تمت إحالتهم من طرف نيابة جهة فاس مكناس على المقاطعة ومنهم المرحوم المقاوم أب الرئيس أحمد حجوبي.

ثالثا: يدعو رئيس مجلس مقاطعة المرينيين، كافة الفاعلين السياسيين بالمدينة للتعبئة الجماعية والتعاون كلٌّ من موقعه لخدمة الصالح العام و القضايا الأساسية لمدينة فاس و ساكنتها، والابتعاد عن كل مل من شأنه الاستمرار في توسيع اليأس و الشيطنة والمظلومية والشعبوية المقيته.

رابعا: نخبر الرأي العام أنه ليست المرة الأولى التي يتم فيها البرمجة و المصادقة على تسمية شوارع و أزقة مدينة فاس بكل مقاطعاتها بأسماء المقاومين الذين تم اقتراحهم من طرف المندوبية السامية للمقاومة و أعضاء جيش التحرير.

خامسا: يستغرب رئيس مجلس مقاطعة المرينيين، لهذه الممارسات السياسوية التي لا طائل منها، فمهما بلغ حجمها لا يجب أن تنزل عن الحد الأدنى الأخلاقي، وأن تبقى في نبلها، وأما الأسلوب التشهيري والصبياني الهادف إلى محاولة تدمير التحالف خلافا لما جاء في ميثاق الأغلبية فلا طائلة منه.

سادسا: يحتفظ رئيس مجلس مقاطعة المرينيين بحقه في سلك جميع المساطر القانونية والقضائية لمواجهة هذه الحملة المسعورة في التشهير به والنيل من كرامة عائلته.

وختاما يعلن رئيس مجلس مقاطعة المرينيين عن اعتزازه وبكل فخر بتاريخ بلادنا وأمجاد المقاومين الذين ناضلوا وضحوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم من أجل استقلال الوطن وراء المقاوم الأول و قائد التحرير السلطان المغفور له محمد الخامس و رفيق دربه في الكفاح جلالة الملك الحسن الثاني طيب الله تراهما.

التعليقات مغلقة.