قلعة مكونة تستفيد من قافلة طبية

الانتفاضة // محمد المتوكل

استفادت مدينة قلعة مكونة من قافلة طبية، ساهمت في تقريب الخدمات الصحية لاهالي هذه المدينة، حيث استقبل مستشفى القرب بقلعة مكونة، مؤخرا، قافلة طبية جراحية مخصصة للجراحة العامة، وجراحة الأطفال، وطب الأنف والأذن والحنجرة، وأمراض النساء والتوليد، وطب العيون.

وتهدف هذه المبادرة، التي نظمتها جمعية مكونة لرعاية الأيتام وإدماج الأشخاص في وضعية صعبة بالتنسيق مع عمالة إقليم تنغير والمندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية، إلى تقريب العلاجات الطبية من سكان المناطق النائية وتذليل الصعوبات في الولوج إلى الخدمات الصحية.

وفي هذا الصدد، قال مدير مستشفى القرب بقلعة مكونة، أحمد حجي، إنه “تم إجراء أكثر من 320 تدخل جراحي في إطار هذه القافلة الطبية الجراحية”.

وأوضح حجي، في تصريح لبعض وسائل الاعلام، أن أزيد من ألفين و100 مواطن استفاد من الاستشارات والفحوصات الطبية في إطار هذه العملية، مشيرا إلى أن هذا الإجراء يهدف إلى تقريب الخدمات الصحية من المواطنين والاستجابة لاحتياجاتهم في بعض التخصصات وتحسين عرض العلاجات على مستوى الإقليم.

وأضاف أن هذه المبادرة، الموجهة للفئات المعوزة، أتاحت للمرضى المستهدفين الاستفادة من خدمات القرب والعديد من التخصصات.

وأشرف على هذه القافلة، التي عبأت موارد لوجستية كبيرة، طاقم طبي مكون من 45 إطارا طبيا وشبه طبي، ويتعلق الأمر بجراحين وأطباء تخدير وممرضين ومسعفين وتقنيين ومساعدين طبيين.

يشار إلى أن هذه المبادرة التضامنية تم تنظيمها بشراكة مع مستشفى القرب بقلعة مكونة وجمعية “أفق للجراحة” والجمعية الفرنسية “Les Blouses de la Solidarité”.

بقي ان نشير الى ان مدينة قلعة مكونة وغيرها من مدن المملكة الشريفة في الحاجة الى مثل هذه المبادرات الطبية، فضلا عن مبادرات اخرى تمس جميع جوانب الحياة اليومية للمغاربة الذين انهكهم الفقر والخصاص والمرض وظروف الحياة الصعبة.

التعليقات مغلقة.