الدارالبيضاء…ماذا يريد بعض المسؤولين من المناضل ش.ه وهل سيتحرك شرفاء العدالة لإنصافه؟ 

الانتفاضة/ عبدالمجيد مصلح

ابن امسيك – بعد سلسلة من العذابات الممنهجة التي عاشها المناضل الشريف المواطن الصالح (ش.ه) و كانت آخرها ما حصل له مع إدارة الأمن حينما وجد نفسه مطلوبا للعدالة بمذكرة بحث يقول المناضل أنه استغرب لطبيعتها وعلى ما يبدو أن هناك قضية ما تنتظره من جهة ما والسبب هو أنه مواطن يعشق وطنه ويكره الخونة الفاسدين وله ملفات يخشى البعض أن تصبح على أسلاك الفضح بالإضافة إلى أنه يملك شجاعة الرجال ولا يخشى في مواجهة الفاسدين لومة لائم كيفما كانت وظيفتهم أو مرتبتهم وهذا هو شعار “[(سيف الحق لا يخجل)]” ولأن هذا الرجل عازم على خوض معركة شرسة ضد أسماء خاصة بدأت آلة التهديد تتحرك من أجل تخويفه حيث قصد رجال مجهولين والده بإحدى أزقة تراب عمالة مقاطعات ابن امسيك وطلبوا منه أن يفرض على ابنه أن يلتزم الصمت وإلا…! لكنه واجه الأمر بالتوجه إلى المنطقة الأمنية ابن امسيك مصلحة الشرطة وطلب منهم استفسار حول حادث انتحال أشخاص صفة ضباط شرطة والتأكد من صحة هل هو مطلوب للعدالة!

“الانتفاضة” لسنا نريد أن نتدخل في أمر من جاء مهددا أو محذرا لأن الأمن قادر على معرفة ذلك لكن ومن باب رفع الظلم عن الشرفاء أردنا نشر إشارة حقوقية علها تصل آذان الذين يخشون الله في عباد الله إليهم نهدي هذه الآية “لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم”

تصبحون على تغيير

التعليقات مغلقة.