والي جهة خنيفرة بني ملال يعطي الانطلاقة لمشاريع تنموية

الانتفاضة // محمد المتوكل

في اطار الانشطة التي تعرفها جهة خنيفرة بني ملال، وخاصة فيما يتعلق بالانشطة التنموية، أشرف، يوم الاثنين 20 ماي الجاري، والي جهة بني ملال خنيفرة، خطيب الهبيل، مرفوقا بنائب رئيس مجلس الجهة، ورئيس المجلس الإقليمي لبني ملال وعدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الأمنية والمصالح اللاممركزة على تدشين وإعطاء انطلاقة مجموعة من المشاريع التنموية بمدينة قصبة تادلة، وذلك بتكلفة اجمالية ناهزت 52,4 مليون درهم.

ولدعم وتأهيل البنيات التحتية الأساسية بقصبة تادلة، أشرف والي الجهة والوفد المرافق له، على إطلاق مشروع تهيئة جنبات واد أم الربيع على مستوى قصبة تادلة، بتكلفة قدرت بحوالي 20 مليون درهم.

كما تم تقديم مشروع تقوية الإنارة العمومية بشارع 20 غشت، بتكلفة ناهزت 02 مليون درهم، بالإضافة الى تقديم مشروع إنجاز ملعبين للقرب بتكلفة مالية 02 مليون درهم؛ هذه المشاريع الثلاثة ستمول من ميزانية المجلس الإقليمي لبني ملال.

كما تم تدشين القاعة المغطاة المتعددة الرياضات لقصبة تادلة، التي تم إنجازها على مساحة تجاوزت 1800 متر مربع، وتتسع ل 900 متفرج،  بتكلفة اجمالية، وصلت الى 21 مليون درهم، وذلك في إطار شراكة بين وزارة الداخلية، وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي، ووزارة الشباب والرياضة (سابقا)، ومجلس الجهة، وجماعة قصبة تادلة.

كماجرى تدشين المسبح البلدي المغطى بقصبة تادلة، الذي تم إنجازه على مساحة 1290 متر مربع، ويتسع لـــ 500 متفرج، وذلك في اطار شراكة بين وزارة الشباب والرياضة (سابقا) ومجلس جهة بني ملال خنيفرة، وجماعة قصبة تادلة، حيث بلغت التكلفة الاجمالية 7,4 مليون درهم.

بقي ان نشير الى ان جهة خنيفرة بني ملال تعتبر من الجهات الغنية بالموارد البشرية والطبيعية، والتي من شانها ان تعود بالفضل على ساكنة الجهة التي تتطلع الى مستقبل افضل.

التعليقات مغلقة.