إطلاق برنامج أمريكي جديد خاص بالمناخ في المغرب

الانتفاضة//كوتر الداوودي//صحفية متدربة

أعلنت مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، سامانثا باور، في مدينة بن جرير، يوم الاثنين 20 ماي 2024 عن إطلاق مبادرة جديدة تركز على مساعدة المغاربة على التكيف مع تأثيرات أزمة المناخ بالتعاون مع منظمة “GiveDirectly” وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (UM6P) .
وسيوفر هذا البرنامج التدريب والتوجيه والتمويل المناخي للتعاونيات وأصحاب المشاريع الضعيفة في المقام الأول في المناطق الريفية، ومساعدتهم على التكيف مع تغير المناخ، وتنمية أنشطتهم الاقتصادية، وبناء القدرة على الصمود في مواجهة الصدمات المناخية وندرة المياه.
وقد صممت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية و شركاؤها البرنامج الجديد بالتعاون الوثيق مع التعاونيات المحلية، إذ سيوفر هذا البرنامج منحا تتراوح ما بين 3000 دولار إلى 9000 دولار لتمويل المناخ لأكثر من 1000 تعاونية و رائد أعمال، ومساعدتهم على الاستثمار في المعدات والمواد الخام والتقنيات والعمليات المحسنة التي تحفز التنمية الاقتصادية المستدامة والقدرة على الصمود في مواجهة تأثيرات المناخ.
كما سيعزز هذا البرنامج التعاون بين رواد الأعمال المحليين والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية والحكومة المغربية والشركاء الدوليين من أجل التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، كما سيدعم أجندة المناخ الطموحة للحكومة.
و سيركز برنامج التغير المناخي بشكل خاص على تمكين النساء والشباب لقيادة جهود التكيف مع تغير المناخ، و تعزيز ريادتهم في الحد من الانبعاثات بطرق متطورة لدعم المجتمعات للتكيف مع التحديات المتعلقة بالتغيرات المناخية.
و ستعطي محفظة المناخ الجديدة للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الأولوية للحلول المحلية للتكيف مع آثار تغير المناخ وتعزيز النمو الاقتصادي المستدام، و الذي تم تصميمه لدعم جهود الحكومة المغربية للتصدي لتغير المناخ، وهو يتماشى مع استراتيجية المناخ العالمية التابعة للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وتعزيز التنمية بقيادة محلية، والمساواة والإدماج، وإشراك القطاع الخاص.
كما اجتمعت مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مع التعاونيات التي لعبت دورا حاسما كشركاء محليين خلال تصميم البرنامج الجديد، وقد تلقى الكثير منهم دعمًا من مبادرة سابقة للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مع “GiveDirectly” والتي قدمت ما مجموعه 14 مليون دولار لأكثر من 1600 جمعية تعاونية ضعيفة خلال أوقات الأزمات، بما في ذلك جائحة كوفيد-19، والجفاف المستمر، والتضخم العالمي، وزلزال الحوز.

التعليقات مغلقة.