المقتنون في مشروع بساتين الواحة بمراكش يستنجدون بالسلطات المحلية والمسؤولين بالتدخل من أجل تسلم شققهم

وقفات احتجاجية واعتصامات وانتظارات يومية بالفرج الإلهي بعد أن خاب الظن فيمن كان المقتنون للشقق في مشروع بساتين الواحة بسيدي يوسف بن علي يعقدون عليهم الأمل في الاصطفاف إلى جانب المواطنين الذين أتعبهم التسويف والمماطلة ، وقارب انتظارهم الست سنوات.

وكما يقال طبع الانسان على النسيان ، وحمل على الأمل في ان تبادر السلطات المحلية والمسؤولين في إيجاد حل عاجل لمشكل المقتنين في المشروع السكني بساتين الواحة المتواجد بحي سيدي يوسف بن علي مراكش. الدين نفّذ صبرهم في الانتظار لما يفوق ست  سنوات  ونصف تسببت في مآسي اجتماعية  وتفكيك أسري . بسبب اخلآل المنعش العقاري بالتزاماته وتعهداته وبحضور السلطة المحلية ,

لقد تبخرت كل الوعود والمواقيت التي حددت كأجل نهائي لتسليم الشقق للمستفيدين من هذا المشروع الذي اصبح يشكل هاجسا كبيرا يذهب النوم من العيون بعد ان أخل المنعش العقاري بآخر موعد للتسليم . و كان مقررا شهر ابريل المنصرم, على غرار مجموعة من المواعيد التي لم يلتزم بالوفاء بها والتي كان أولها شهر دجنبر 2022 .متذرعا هذه المرة بعدم تسلم الشهادة  من طرف اللجنة المختصة GH1 الىGH 16 المطابقة المتعلقة بالشقق وعددها 886 شقة، هذه اللجنة التي تفقدت المشروع في 26 من شهر ابريل الماضي .وبعد زيارة المقتنين لمصلحة المسح العقاري تبين أن المصلحة لم تتوصل بملف المنعش العقاري إلآ في بداية شهر ماي. وهذا ما يؤكد زيف ادعاءات المنعش العقاري ، وفي الوقت ذاته ما جعل المقتنين يصابون بخيبة أمل أخرى ستنضاف إلى باقي الهزات النفسية ، والمعاناة اليومية .إنهم ينتظرون بأمل وشوق كبيرين تدخل السلطة المحلية والجهات المسؤولة من أجل  إيجاد حل يخفف من معاناتهم..

التعليقات مغلقة.