أناسي…القانون في عمالة البرنوصي موجود لكن القائمين على تطبيقه غائبون هل هو زمن السيبة؟  

كل شيء محتلا في شارع السلام

الانتفاضة/ عبدالمجيد مصلح

أناسي – حولت المقاهي والمحلات التجارية على طول الشارع الرئيسي (السلام) التابع ترابيا للملحقة الإدارية السلام1 حياة الساكنة إلى جحيم بعد أن التزم الباشا و القائد الصمت و تركوا الحال على ما هو عليه، الكل أجمع أن سبب التغاضي عن احتلال الرصيف بالمتاريس الحديدية، سببه السلطات المحلية (مشوات مقاهي محلات تجارية دراجات النقل السري).

يقول محمد ([أنا حبيس الشقة لما أذهب إلى المسجد لتلبية النداء أجد صعوبة كبيرة لأن الرصيف محتل بالكامل و حتى بعض المحلات التجارية يضعون سياجا في الرصيف لضمه إلى تجارتهم، أنا أمشي وسط الطريق و هذا صعب جدا ويشكل خطرا علي فهناك الفوضى العارمة و المسؤولون لا يهمهم الأمر سوى مكاتبهم ومصالحهم مع هولاء المحتلون]).

مظاهر الاستحواذ على الملك العمومي يساهم فيه المسؤولون عن مقاطعة سيدي مومن ورأس الأفعى الشرطة الإدارية وباتفاق مع القائد يكتبون تقارير إيجابية لصالح ذوي النفود وبتواطئ مكشوف لم يتوانوا في استغلال سلطاتهم المخولة إليهم للاستيلاء على الرصيف وبناءه بالمتاريس الحديدية والاسمنتية و يحظر الاقتراب منه و الويل كل الويل لكل محتج أو مندد بهذه السرقة الموصوفة.

يتبع الجزء الثالث

التعليقات مغلقة.