المنتدى المغربي لحقوقالإنسان بجهة مراكش – آسفي يتضامن مع ساكنة جماعة الجعيدات إقليم الرحامنة لحل مشكل أزمة العطش لدى الساكنة المتضررة

الانتفاضة

تعاني ساكنة عدة دواوير تابعة لجماعة الجعيدات إقليم الرحامنة ، من الانقطاع المتكرر للماء الصالح للشرب، تزامنا مع الارتفاع المفرط لدرجة الحرارة التي تعرفها المناطق الجنوبية للمملكة.

وأعرب العديد من المواطنين القاطنين بدواوير “كويدير” و”الصمامدة” “عزيب الحيمر” و”دوار بلكيال” و”دوار بن الذهبي” و”دوار الصويري” و”دوار الفقرا” و”دوار السراغنة” و”دوار البياز” و”دوار عزيب الشرفا” و”دوار الكايدية”، في تصريحات للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بجهة مراكش-آسفي ، أنهم يعيشون هذه الأيام ظروفا صعبة مع كابوس انعدام الماء الشروب، الذي يتكرر مع حلول كل فصل صيف، دون أن تجد له الجهات المسؤولة حلا جذريا يقي الساكنة من شبح العطش.

وندد المتضررون بما سموها “سياسة الترقيع” التي تسلكها المصالح المعنية قصد إسكات المحرومين من الماء، عوض تنزيل مشاريع معقولة قادرة على المعالجة النهائية للإشكال، خصوصا وأن هذه الدواوير المذكورة أعلاه يطلق لها الماء من طرف المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب (ONEE) مابين الساعة الثانية ليلا إلى الساعة الثالثة ليلا بمعنى ساعة واحدة في 24 ساعة مند منتصف رمضان ليومنا هذا..!!

بوبكر بنترادة، فاعل جمعوي بإقليم الرحامنة، أكد أن الماء بات “مادة نادرة يبحث عنها الجميع في الدواوير المنتشرة في جماعة الجعيدات بينما ان أعضاء جماعيين بالمجلس الجماعي يستغلون منصبهم بمباركة رئيسة المجلس الجماعي للجعيدات وذلك عن تسخير خزان مائي كبير كان يغطي جل الدواوير التابعة لجماعة الجعيدات ويشتغل حاليا بالطاقة الشمسية الممولة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وأكد المتحدث نفسه الفاعل الجمعوي بوبكر بنترادة ان النائب الرابع لمجلس الجعيدات يستغل هذا الخزان المائي لدائرته وحدها بدوار بنسعدون مع العلم ان هذا الخزان المائي أنشئ سنة 2002 من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مع شراكة مع جماعة الجعيدات وكان يغطي جميع الدواوير بالماء الصالح للشرب بجماعة الجعيدات
وتسائل المتحدث نفسه هل هي حملة إنتخابية سابقة لأوانها من طرف مجلس جماعة الجعيدات وخصوصا ان هذه الدواوير التي تعاني العطش جل منتخبيها في المعارضة..!!!
وطالبت ساكنة هذه الدواوير من السلطات المحلية وعامل إقليم الرحامنة بالتدخل العاجل والمنصف في حق هذه الساكنة المحرومة من الماء والذي هو حق في الحياة وحق دستوري يكفله الدستور المغربي لجميع المغاربة سواسية وبدون تمييز وعبرت الساكنة عن رغبتها تأطير مسيرة إحتجاجية إلى إقليم الرحامنة او إلى ولاية جهة مراكش آسفي في حال لم يحل هذا المشكل الحيوي في القريب العاجل
وجدير بالذكر أن جماعة الجعيدات عرفت عدة مشاكل في إنتخاب المكتب المسير للجماعة بعد إنتخابات شتنبر 2021 وذلك بعد مناوشات وفوضى بين الأعضاء في ما بينهم وبين الساكنة التي كانت طوقت جماعة الجعيدات وحاصرت الأعضاء الجماعيين داخل مقر الجماعة وهو ماجعل القوات العمومية تتدخل لتفريق المحتجين أنذاك.
إمضاء: حافيظ عبدالمجيد المنسق الجهوي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بجهة مراكش-آسفي وعضو المكتب الوطني.

التعليقات مغلقة.