“التريبورتورات” يتحولون الى قنابل موقوتة بمراكش

الانتفاضة // محمد المتوكل

تحولت “التريبورتورات” بمراكش الى قنابل موقوتة بسبب تحولها من قصدها الذي صنعت من اجله وهي نقل البضائع الى نقل الاشخاص وهو ما يشكل خطرا حقيقيا وجب على السلطات المحلية ان تعمل على الحد منه قبل ان تحل الكارثة لا قدر الله.

وتساهم “التريبورتورات” التي تجول مدينة مراكش في حدوث عدد كبير من حوادث السير التي تعرفها المدينة الحمراء تنظاف الى الحوادث التي تساهم فيها الدراجات النارية هي الاخرى مما حول مراكش الى ساحة حرب مفتوحة على المجهول.

فوجب على السلطات المحلية ان تقوم بالواجب وان تعمل على الحد من تهور بعض ارباب هذه “التريبورتورات”، وان تضرب على ايديهم بمطرقة من حديد حتى لا يعرضوا ارواح المواطنين الى الازهاق كل وقت وحين.

بقي ان نشير الى ان اصحاب “التريبورتورات” يتخذون من الاحياء الشعبية ملاذا لهم كما يتخذون من الاحياء الراقية ملجأ لهم كذلك، اضافة الى ان استعمال “التريبورتورات” لا يقتصر على نقل الاشخاص والبضائع فقط بل يتم استعمالها للبحث عن القمامة وونقل البهائم والحيوانات، بل من السائقين من يستعملها للسفر خارج المدينة وغيرها من الاستعمالات التي تجعل من الموت اقرب للمواطن من شراك نعله.

دون ان ننسى ان بعض سائقي “التريبورتورات” لا يحترمون قانون السير ويسوقون بسرعة مفرطة ولا يضعون الخوذة على رؤوسهم فضلا عن عرقلتهم للسير في كثير من طرقات وشوارع وازقة ودروب المدينة الحمراء.

 

التعليقات مغلقة.