اضطراب طيف التوحد بالمغرب…من جودة الفهم الصحيح الى المجتمع الدامج

الانتفاضة // بقلم // صوفية الصافي

كثيرا ما نسمع عن افراد مشخصون ب”طيف التوحد”، و لكن لا نعرف ما هو بالضبط و لا كيف نتعامل مع هؤلاء الأشخاص، حتى إننا في بعض الأحيان نتصرف تصرفات قد نعتقد أنها سليمة و لكنها تضر بهم، و خصوصا على نفسيتهم ونفسية أسرهم ، و لنتعرف أكثر على تفاصيل هذا الموضوع، طاقم جريدة الإنتفاضة استضاف المربي المختص و الباحث بسلك الدكتوراه تخصص علم النفس الاجتماعي و رئيس الجمعية المغربية لعلم النفس الإيجابي: نوح و رابي.
س…مرحبا بك أستاذ نوح، هل لك أن تعرفنا أكثر عن اضطراب التوحد ؟
ج…اضطراب طيف التوحد هو اضطراب عصبي في النمو يؤثر على كيفية تعلم الطفل التواصل و التفاعل مع العالم، وفقا للبيانات الحديثة، فإن متوسط العمر لتشخيص اضطراب طيف التوحد (ASD ) هو حوالي 3أو 6 سنوات اقل حسب تطور العلم و التشخيص المبكر .
س…يعاني الكثير من الأطفال المشخصين بطيف التوحد من تحديات كبيرة بغية الانسجام مع أفراد المجتمع، ما هي بعض هذه التحديات ؟
ج…هناك ما نسميه بتحديات التواصل الإجتماعي، حيث يقوم الدكتور مارتن: في كثير من الأحيان لا يعرف الآباء معالم التواصل الإجتماعي، هذه المعالم دقيقة، لكن المهارات التي تظهرها هي اللبنات الأساسية للتواصل و اللغة.
فقد يواجه هؤلاء الأطفال المشخصون بالتوحد صعوبة في التمييز بين وجوه مقدمي الرعاية لهم و بين الغرباء أو تجنب الإتصال بالعين، و هما من المؤشرات المبكرة لعجز التواصل الإجتماعي.
س…ما هي بعض أعراض التوحد التواصلية التي يجب على الوالدين الإنتباه إليها عند الرضع و صغار الأطفال؟
ج…أول ما يمكن الحديث عنه هو: ” التشوير” فالأطفال المشخصين باضطراب طيب التوحد يميلون إلى التشوير بشكل أقل من الأطفال الذين ينمون بشكل طبيعي، إما بكف مفتوح أو بأصبع السبابة، و هو بهذا الفعل يقصد قول أريد ذالك الشيء، لدينا كذالك: “العرض و العطاء” فعندما يشير الطفل لشيء كذالك يريد أن يقول” انظر إلى ذالك الشيء” و هذا ما يسمى بالإشارة التصريحية، و هو يسهل مهارة مهمة جدا تسمى الإنتباه المشترك، ناهيك عن أمر مهم آخر آلا و هو: ” مجموعات الإيماءات و الكلام: فقد يبدأ الطفل الصغير الذي اكتسب مهارات لغوية في استخدام مجموعة من الإيماءات و الكلمات، مثل قول كلمة “المزيد” و الإشارة إلى كوب من العصير، و هذا ما يسمى بالإيماءة التكميلية.
س…ماذا يمكنك أن تقول لنا عن الجانب الخاص بالأعراض السلوكية عند هؤلاء الأطفال؟
ج…يمكن أن تظهر بعض هذه الأنماط في وقت مبكر من السنة الأولى للطفل، فهناك التفاعل الغير عادي مع الأشياء، أو يظهرون ما يسمى: بالاستخدام الغير الوظيفي للأشياء.
لدينا كذالك الاهتمامات المكثفة بالعديد من الأمور، بالإضافة إلى الاستجابات القوية للمحفزات الحسية.
س…من خلال خبرتك الميدانية و التي قاربت 12 سنة اللهم بارك، و قربك من أطفال التوحد ما هي أنجع طريقة للتأهيل مع هؤلاء الأطفال ؟
ج…في حدود خبرتي الميداني و النتائج التي حققتها مع هؤلاء الأطفال وهي: تكوين رصين في تحليل السلوكي التطبيقي ABA وتكوين موازي مع اسرهم و دعم مرونة نفسينهم اتقبل و حب ابنائهم، أيضا روتين تربوي دامج ممتد في الزمن و برنامج شخصي لكل طفل ، التعاون مع فريق العمل المتخصص ، ثم اسطر على الرياضه الخاصة مكثفة مع السباحة و الدمج الاجتماعي .
س…أستاذ نوح نعرف أن الدور الذي يلعبه المختصين، دور كبير خصوصا بمراكز التكوين و التأهيل، فبعد كل هذا العمل المتميز بهذه المراكز، أين يذهب هؤلاء الأطفال؟
ج…الجمعيات و المراكز فضاء الخبرة و المدرسة و المجتمع فضاء للتنشئة الاجتماعية فنحن نحتاج الى مجتمع دامج يجمع بينهما لتحقيق الانصاف و التماسك الاجتماعي لهم و لاسرهم .

أستاذ نوح شكرا جزيلا لكل المعلومات القيمة التي قدمتها لنا، أريد فقط أن أشير لأمر هام، إحتفلنا الجمعة الماضي بكل نساء العالم بيومهن العالمي، و لكن بالنسبة لي فهناك احتفال عالمي آخر يجب اضافته و هو لكل أم لديها طفل مشخص باضطراب معين، لأن التضحيات التي تقوم بها لا يكن وصفها و لا بأدق الأوصاف، و أحي عن طريقك أستاذ نوح كل المختصين بمجال الإعاقة لأن عملكم مميز و لا يمكن أن يقوم به إلا أمثالكم من المخلصين لعملهم، و سنحتفل و إياكم يوم الثاني من أبريل المقبل باليوم العالمي للتوحد، نتمنى لكم كذالك كامل التوفيق و النجاح، و لمشاريعكم المتألقة بالجمعية المغربية لطب الإيجابي.

التعليقات مغلقة.