تطوان…رياح قوية تجتاح المدينة ووزارة التربية الوطنية تعلق الدراسة

ىالانتفاضة // محمد المتوكل

من الله علينا بنعمه التي لا تعد ولا تحصى، ومنها نعمة المطر التي تغمرنا حاليا ولله الحمد والشكر،  وفي مختلف ربوع الوطن، مصحوبة برياح قوية كان لها تاثير على مدينة تطوان، وخاصة الميدان التعليمي حيث قررت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بتطوان، اليوم الجمعة 09 فبراير الجاري، تعليق الدراسة بشكل جزئي في بعض المؤسسات التعليمية بالمدينة، وذلك بسبب الرياح والأمطار القوية التي شهدتها المنطقة اليوم.

وجاء هذا التوقف عن الدراسية، بناء على توصيات لجنة اليقظة بالمديرية، التي عقدت أمس الخميس اجتماعها بتنسيق مع السلطات المحلية، بغرض اتخاذ تدابير استباقية وقد تم تعليق الدراسة بشكل جزئي، طيلة اليوم الجمعة إلى غاية تحسن الحالة الجوية.

وتعيش مدينة تطوان حالة من الاستنفار والتأهب، عقب الرياح القوية التي تشهدها المدينة منذ منتصف ليلة الجمعة، والتي خلفت سقوط عدد كبير من الأشجار، وانهيارات جزئية لواجهات وأسطح بعض المنازل والمؤسسات التعليمية وتكسير سيارات مركونة.  وكانت المديرية العامة للأرصاد الجوية، أعلنت عن نشرة إنذارية من مستوى يقظة أحمر، تشمل رياحا قوية تصل إلى 120 كلم في الساعة، مع تطاير للغبار، وتساقطات مطرية رعدية قوية تصل إلى 110 ملم، بعدد من أقاليم المملكة، على رأسها تطوان.

هذا وتعم الرياح القوية عددا من المدن المغربية لم تخلف حوادث خطيرة، لكن وجب على المواطنين في مختلف العمالات والاقاليم توخي الحيطة والحذر من تبعات الاحوال الجوية المتقلبة في هذه الايام، حتى لا يقع لا قدر الله ما لا يحمد عقباه.

التعليقات مغلقة.