مواجهة أزمة المياه تؤدي إلى حفر الآبار بدون ترخيص

الانتفاضة // محمد المتوكل

يواجه المغرب أزمة المياه على الصعيد الوطني، وغياب التساقطات المطرية أدى الى تفاقم الأوضاع و العجز المائي، حيت أصبح الوضع مقلقا في ظل تراجع نسبة امتلاء السدود.

و في نفس السياق، عمد مجموعة من الأشخاص ينحدرون من جماعتي مزوضة كماسة و مجاط نواحي شيشاوة، إلى حفر الآبار دون القيام بالإجراءات الضرورية اللازمة للحصول على ترخيص من الجهات المعنية.
و تدخلت الهيئات الحقوقية وفعاليات المجتمع المدني على الخط، و طالبت بتدخل وزير الداخلية لوقف هذا النزيف الذي يستنزف الفرشة المائية، و التي أصبحت تهدد حياة البشرية ونحن نعرف قيمة المياه في حياة الانسان.
كما ناشدت هيئات المجتمع المدني عامل عمالة إقليم شيشاوة ووالي جهة مراكش، الى التدخل و التصدي إلى ظاهرة حفر الابار بدون ترخيص من السلطات المختصة، خصوصا وأن بلادنا تعيش ازمة القلة في المياه، بالاضافة الى شح في الأمطار، وهذا النوع من المخالفات المرتكبة من طرف الأشخاص الذين يقومون بحفر الابار دون الحصول على ترخيص يساهم في استمرار أزمة المياه.

كما يجب معاقبة كل من سولت له نفسه القيام بهذه المخالفة دون الحصول على اذن مسبق من طرف السلطات المختصة.
لان القانون دائما ما يكون حاسما في هذه الأفعال، بحيت نص على فرض عقوبات حبسية في حق كل من قام بأشغال حفر دون ترخيص من طرف الجهات المسؤولة.

التعليقات مغلقة.