هذه تفاصيل اجتماع لقجع والنقابات لإنهاء أزمة النظام الأساسي

الانتفاضة/ متابعة

بسبب ضيق وقت الاجتماع والتزام فوزي لقجع الوزير المنتدب المكلف بالميزانية للحضور بجلسة في البرلمان، تأجل، اليوم الأربعاء، حسم النقابات التعليمية واللجنة الوزارية الثلاثية بشأن الزيادة بأجور الأساتذة.

وأكد عبد الصادق الرغيوي، الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم التابعة للفيدرالية الديمقراطية للشغل، تأجيل حسم النقاش بشأن الزيادة أجور الأساتذة إلى اجتماع آخر.

وأفاد الرغيوي، أن اجتماع اليوم مع الوزير المنتدب فوزي لقجع طرحت خلاله جميع الملفات المطلبية لكافة الفئات التعليمية، وتم طرح الزيادة بأجور الأساتذة وتعويضاتهم ضمن جدول أعمال الاجتماع.
المتحدث نفسه أوضح أن أشغال الاجتماع انطلقت “لكن للأسف التزامات الوزير فوزي لقجع بالبرلمان على الساعة الرابعة اضطرت لإنهاء الاجتماع قبل هذه الساعة على أساس مواصلة الحوار بشكل مسترسل حتى إنهاء جميع الملفات المطروحة للنقاش”.

وأوضح الرغيوي أن النقابات التعليمية ستعقد لقاء آخر يوم غد الخميس حول النقاط نفسها ولمواصلة النقاش بشأن مضامين النظام الأساسي الجديد لموظفي وزارة التربية الوطنية.

وحول ملامح استجابة الحكومة لمطالب الشغيلة التعليمية، أفاد المتحدث أن “أجواء الاجتماع كانت إيجابية وتدعو للتفاؤل”، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على مناقشة الزيادة بأجور الأساتذة، لكن لم نتوصل إلى اتفاق بشأنها بسبب ضيق الوقت، ذلك أن الاجتماع استغرق أقل من ساعتين، غير أنه مبدئيا يوجد اتفاق للزيادة بالأجور.

المصدر نفسه أكد أن النقابات التعليمية تطالب بزيادة في أجور الشغيلة التعليمية لا تقل عن 3 آلاف درهم، مشيرا إلى أن النقابات مستعدة للتفاوض مع الحكومة حول مبلغ الزيادة المرتقبة.

وحول ما إن كانت الحكومة قد اقترحت زيادة بأجور الأساتذة قدرها ألف درهم، أبرز الرغيوي أن الحكومة “لم تقل أي شيء إلى حدود الساعة وأن كل ما يروج مجرد إشاعات كاذبة”.

التعليقات مغلقة.