عامل اقليم الحوز يدعو رجال ونساء التعليم الى العودة الى الاقسام تعبيرا عن حسن النية

الانتفاضة // بقلم // محمد المتوكل

دعا عامل اقليم الحوز رجال ونساء التعليم الى العودة الى الحجرات الدراسية بعد سلسلة من الاضرابات والمسيرات والاحتجاجات والوقفات ومختلف الاشكال النضالية  التي شهدتها مختلف ربوع المملكة احتجاجا على ما يسمونه بالنظام الاساسي او (نظام الماسي) حسب تعبيرهم، كتعبير من رجال ونساء التعليم على حسن نيتهم كما اشار الى ذلك عامل الاقليم.

جاء ذلك عقب الاجتماع التواصلي الذي عقده عامل الحوز أمس الأربعاء 29 نونبر 2023، مع المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، ومدراء المؤسسات التعليمية بالإقليم، وكذا ممثلي جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ.

وتم افتتاح اللقاء بكلمة العامل، والتي ركز فيها على التذكير بسياق هذا الاجتماع، وتفاعلا مع التطورات الجديدة التي عرفها قطاع التعليم، وتجسيدا للإرادة المشتركة للسلطات العمومية في خلق أجواء إيجابية، خصوصا بعد المقترحات الحكومية الجديدة التي انبثقت عن اجتماع رئيس الحكومة بالنقابات التعليمية يوم الاثنين الماضي، وهي المقترحات التي اعتبرها العامل، من خلال كلمته، خطوة إيجابية تعبر عن جدية المقاربة الحكومية.

وأشار عامل الاقليم إلى ضرورة التزام كافة الفعاليات التربوية بالإقليم بالتفاعل الإيجابي مع هذه الدينامية الجديدة، ووجه بذلك الدعوة إلى الأساتذة والأستاذات للالتزام بالعودة للتدريس تعبيرا عن حسن النية، لاسيما وأنه لم يعد هناك مبرر للاستمرار في هدر الزمن المدرسي.

ووجه العامل الدعوة كذلك إلى مدراء المؤسسات التعليمية وممثلي جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ بالإقليم، لمواصلة الجهود في اتجاه التأطير الإيجابي وتقريب وجهات النظر ضمانا للسير العادي للزمن المدرسي، وحفاظا على مصلحة المتعلمات والمتعلمين، من أجل استمرار النتائج المتميزة للإقليم على مستوى قطاع التعليم.

من جهته، أوضح المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، أن هذا الاجتماع يأتي لتأكيد الإرادة المشتركة من أجل إعداد أجواء إيجابية وفتح آفاق جديدة الغاية منها عودة الأساتذة إلى فصول الدراسة، في إطار التفاعل الإيجابي مع مخرجات الاجتماع الذي انعقد برئاسة رئيس الحكومة.

هذا ولا زال اطر وزارة التعليم رجالا ونساء يواصلون الليل بالنهار  ولايزالوا مستمرين في الاشكال الاحتجاجية من اجل اسقاط ما يسمونه بالنظام الاساسي رغم مخرجات الحوار الحكومي مع النقابات الممثلة للقطاع التربوي والتعليمي والاكثر تمثيلية في المشهد السياسي، والذي نص على تجميد النظام الاساسي، وايقاف الاقتطاعات، والعودة الى طاولة الحوار من اجل ايجاد الحلول المناسبة في اجل اقصاه 15دجنبر القادم.

 

 

 

التعليقات مغلقة.