المجلس الجهوي للحسابات يحل بجماعة عين الجمعة بمكناس

الانتفاضة // بقلم // محمد المتوكل

حلت صباح يوم الخميس لجنة تابعة للمجلس الجهوي للحسابات بجماعة عين الجمعة التابعة ترابيا الى مدينة مكناس من اجل افتحاص مالية الجماعة والوقوف على مختلف الملفات التي ترى فيها اللحنة انها تستحق المدارسة والبحث والتنقيب والاخذ والرد.

هذا وقد ثارت حول جماعة عين الجمعة من الشبهات وخرجت الى منصات التواصل الاجتماعية عدة ملفات تتعلق بالتدبير والتسيير الجماعي للمجلس الذي يبدو انه نسي نفسه وعوض ان يشتغل لفائدة مصالح الساكنة اصبح يبحث على المصالح الخاصة.

وحسب شهادات بعض المواطنين للجريدة، فان الجماعة منذ انتخاب مجلسها الجماعي الحالي لم يستطع ان يقدم اية اضافة للجماعة التي تشتكي من مجموعة من النقائص والمشاكل والعراقيل التي تقف حجرة عثرة امام المنطقة برمتها للاسف الشديد.

كما تشتكي الجماعة من خصاص فضيع على مستوى جميع مرافق التنمية من طرق ومواصلات وماء وكهرباء وغياب المسالك،  وبنية تحتية وبنية فوقية، فضلا عن انعدام كل فرص التنمية والتغيير والاقلاع التنموي والاشعاع الثقافي والفني والرياضي والركود الاقتصادي والعوز البيئي، وهو من شانه ان يزيد من تاخر منسوب التنمية في المنطقة التي اكلها المنتخبون لحما ورموها عضما.

وسيحاول المجلس الاعلى للحسابات ان يدقق في كثير من الملفات التي يشتم منها انها تحمل بين ثناياها رائحة القيل والقال حسب ما يتم الترويج له بالمنطقة والتي تلوكها الالسنة صباح مساء.

وينتظر من المجلس الجهوي للحسابات ان يقوم بالمهمة المنوطة به، وان يكون التقرير الذي سيخرج به قابلا للتنزيل والاجراة حتى لا يكون كباقي التقارير التي تنجز ولا تنفذ.

التعليقات مغلقة.