القيادي السابق في حزب العدالة والتنمية عبد العزيز الرباح ينفي توفره على مؤسسة خاصة

الانتفاضة / محمد المتوكل

اكد عبد العزيز الرباح القيادي السابق في حزب العدالة والتنمية والوزير السابق في حكومة عبد الاله بنكيران وسعد الدين العثماني توفره على مؤسسة خاصة معتبرا ان هذا الوضوع مجرد اشاعة لا اساس لها من الصحة.

ونفى عزيز الرباح، الأخبار المتداولة في شأن امتلاكه لمؤسسات تعليم خصوصي. وقال لبعض وسائل الاعلام انه لا يملك أية مؤسسة تعليمية، وأن إدراج إسمه كان هدفه الإثارة والإساءة.

وتم الترويج في شبكات التواصل الاجتماعي للائحة تضم شخصيات تمتلك مؤسسات التعليم الخصوصي، وأدرجت في هذه اللائحة أسماء قيادية في حزب العدالة والتنمية ووزراء سابقون.

وللاشارة فقد غادر عبد العزيز الرباح الرباح حزب “المصباح”، بعد نكسة الثامن من شتنبر  2021 والتي دحرجت حزب العدالة والتنمية من الرتبة الالولىالتي كان يتراسها لمدة عشر سنوات الى الرتبة الثامنة في نكسة لم يكن اشد الناس تشاؤما توقعها،و قرر  بعد ذلك تأسيس جمعية “مبادرة الوطن أولا ودائما”،والتي يول مقربون منه بانها جمعية ذات طابع سياسي وان لم يكشف عننها عبد العزيز الرباح، كما ان هذه المبادرة جاءت كذلك بعد الخلاف الذي كان باديا بينه وبين عبد الاله بنكيران في كثير من المحطات والملفات والقضايا الحزبية والوطنية والدولية.

وأكد الرباح قناعته بأن المدرسة العمومية والمدرس هما الركيزتان الأساسيتان لتعليم قوي وضامن للتنمية المستدامة والشاملة والدامجة.

وأشار إلى أنه سبق له في مرات عديدة تكذيب الإشاعات الرائجة حول ممتلكاته من قبل أطراف تحترف الكذب وتسترزق بالإشاعة، حسب تعبيره.

التعليقات مغلقة.