عبد الرحمان الوفا يسائل وزير السياحة حول مصير المرشدين السياحيين غير المرخصين

الانتفاضة / محمد المتوكل

ظل ملف المرشدين السياحيين غير المرخصين  بمدينة مراكش خاصة يراوح مكانه بسبب الوزارة الوصية لازالت تصم اذانها في وجه مطالب هذه  الطبقة الشغيلة والتي تعتبر عنصرا مهما في المنظومة الاقتصادية عامة والسياحية خاصة.

وفي ها الاطار وجه المستشار البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة عبد الرحمان الوفا سؤالا كتابيا إلى وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، يتساءل حول مصير المرشدين السياحيين غير المرخصين بمدينة مراكش، المقصيين من تسوية وضعيتهم القانونية من خلال الامتحان المهني الأخير. وأوضح الوفا أن الوزارة المعنية كشفت النقاب عن مبادرة مرتقبة تهدف إلى تنظيم الأوضاع القانونية للأشخاص الراغبين في دخول ميدان الإرشاد السياحي، تلقتها بترحاب كبير فئة عريضة من المرشدين السياحيين بمدينة مراكش غير المعتمدين، وكذا مرشدي الجبل الذين يتمتعون بخبرة مهنية معتبرة، وقد أمضوا سنوات طويلة في مجال الإرشاد السياحي، وهم معروفون بكفاءتهم الميدانية، ويحملون شهادات عليا، ولديهم خبرة سياحية متميزة.

ويلتمس المستشار البرلماني من الوزارة الوصية ا تعمل كل المجهودات من اجل التسريع من وثيرة ادماج هذه الفئة المجتمعية التي تعاني من الاقصاء والتهميش.

جدير بالذكر ان فئة الرشدين السياحيين  غير المرخصين، وخاصة بمدينة مراكش وكذا المرشدين المشتغلين في المناطق الجبلية سبق لهم جميعا ان نظموا وقفات احتجاجية امام مندوبية وزارة السياحة بمراكش خاصة من اجل فتح تحقيق في الامتحان الذي اعلنت الوزارة الوصية عنه مؤخرا، ويتساءلون لماذا تم اقصاء عدد كبير منهم من اجتياز هذه المباراة، اضافة الى المطالبة بمعرفة المعايير المعتمدة في اعتماد هؤلاء المرشدين.

التعليقات مغلقة.