ميناء طنجة المتوسط يتفوق على موانئ أوروبية في تصنيف عالمي جديد

الانتفاضة

أفاد تقرير جديد صادر عن البنك الدولي بأن ميناء طنجة المتوسط قد حقق قفزة نوعية في التصنيف العالمي للموانئ.

وفي غضون عام 2022، تقدم الميناء من المرتبة السادسة إلى الرابعة عالميًا، متفوقًا بذلك على الموانئ الأوروبية الرئيسية.

وجاء ميناء طنجة المتوسط في المرتبة الرابعة، خلف ميناء يونشان في الصين في المرتبة الأولى، وميناء صلالة بسلطنة عمان، وميناء خليفة في الإمارات العربية المتحدة. وحل ميناء قرطجنة الكولومبي في المرتبة الخامسة.

ويعكس التصنيف الجديد للموانئ العالمية مكانة المغرب في المرتبة الرابعة عالميًا فيما يتعلق بالكفاءة وأداء الموانئ. وشمل الاختيار أكثر من 340 ميناء حاويات حول العالم.

وبفضل هذا التصنيف، تفوق ميناء طنجة المتوسط على الموانئ الرئيسية مثل يوكوهاما في اليابان والجزيرة الخضراء في إسبانيا وحتى ميناء سنغافورة وبوسان في كوريا الجنوبية، وذلك في فترة زمنية قياسية نسبياً مقارنة بتاريخ هذا الميناء العملاق.

ويرتكز تصنيف البنك الدولي لموانئ الحاويات على تقييم كفاءة الموانئ من خلال قياس الوقت المستغرق بين وصول السفينة إلى الميناء ومغادرتها بعد استكمال تبادل البضائع. وتمت دراسة أداء 348 منفذًا حول العالم، وتفوق ميناء طنجة المتوسط واحتل المرتبة السابعة عشرة في مجموع الأداء العام.

يعكس هذا التصنيف التفوق الواضح الذي يحققه ميناء طنجة المتوسط في مجال إدارة حركة المرور البحري وتسهيلات الاستيراد والتصدير، مما يجعله وجهة مفضلة للشحنات التجارية الدولية.

التعليقات مغلقة.