العرائش تستضيف الدورة ال 11 من مهرجانها الدولي لتلاقح الثقافات.

الانتفاضة

تنظم جمعية اللوكوس للسياحة المستدامة ،في الفترة الممتدة بين 27 و 31 من شهر أكتوبر الجاري ، الدورة ال 11 من مهرجان العرائش الدولي لتلاقح الثقافات.

ويعود مهرجان تلاقح الثقافات هذه السنة بمشاركة وطنية ودولية مكثفة تحاول أن تغطي زخما فنيا بألوان متعددة من خلال الموسيقى والفلكلور .

كما تسعى النسخة الجديدة من المهرجان ، حسب المنظمين ، الى أن تدمج ثقافات فنية لإثنيات مختلفة على طول ربوع المعمور ومن قارات مختلفة، بما يجعله مهرجانا يجسد أهدافه الرئيسية المعلنة كمهرجان لتلاقح الثقافات.

 

وأشار بلاغ للمنظمين الى أن إنجاز المهرجان لمدة سنتين بشكل افتراضي و دورة حضورية بمجموعتين فنيتين من المغرب و إسبانيا سنة 2021 كوسيلة من إدارة المهرجان لرتق أي تقطع وضمان استرسال حضور المهرجان على المستوى الدولي ثقافيا وإعلاميا، ساعد إدارة المهرجان على الاحتفاظ بمواعيدها وحضورها الدولي وبعلاقاتها بالفرق الفنية العالمية و استجلاب فرق متنوعة و بحضور متميز، مما ساهم في ضمان هذا الحضور المتواصل للمهرجان طيلة فترة الوباء.
و اختار المهرجان تنظيم دورته الحادية عشرة هذه السنة تحت شعار: “لنلتقي من جديد بالعرائش ” ، وهو شعار يشير في عمقه ، وفق المنظمين ، الى عودة الملتقى الدولي ميدانيا و إلى ما لعبته العرائش في تاريخها الطويل كمدينة للتعايش بين الديانات و الأعراق والإثنيات، حيث تعايشت بها على طول العصور عناصر أمازيغية وعربية ويهودية وافريقية من جنوب الصحراء. وهو ما جعلها على الدوام رمزا للتعايش و السلم و الانفتاح الحضاري والإنساني

 

التعليقات مغلقة.