بعد مقالة الانتفاضة المصالح المختصة بمجلس مقاطعة مراكش المدينة تتفاعل وتتدخل لتنقية محيط باب الدباغ الأثري

الانتفاضة – محمد بولطار

بعد مقال “الانتفاضة” تحت عنوان “باب الدباغ بوابة مراكش السياحية يإن تحت وطأة الأزبال والنفايات وإهمال مسؤولي مراكش”، علمت الجريدة أن مصلحة الأشغال بمجلس مقاطعة مراكش المدينة تفاعلت بسرعة مع المقال وقامت بالتدخل لإزالة الضرر المتمثل في تراكم أتربة وأزبال بمحيط الباب الأثري، وتحويله لمطرح للأتربة من طرف بعض منعدمي الضمير.

وحسب معلومات موثوقة، فإن تعليمات من رئاسة مجلس المقاطعة المذكورة، صدرت بحماية الموروث الثقافي والحضاري، والثرات اللامادي لمدينة مراكش، من الإهمال وتحويله لمطارح متفرقة للأزبال والنفايات، والمحافظة على رونق هذه المآثر ومعها المدار السياحي وشارع الأسوار، ما عحل بتدخل الشركة الموكول لها تدبير قطاع النظافة لتنقية المناطق المجاورة لأسوار والأبواب الرئيسية للمدينة العتيقة مراكش، ومعها باب الدباغ موضوع مقال الأمس.

فعاليات المجتمع المدني التي أطلقت نداء الاهتمام بهذه المحطات، التي تعتبر مرآة ترويجية لمدينة السبع رجالات، استحسنت سرعة التدخل وتفاعل مجلس مقاطعة مراكش المدينة، مشددة على ضرورة الاستمرارية بالاهتمام بهذه المعلمات دونما الحاجة لإطلاق نداءات، والحفاظ عليها وحماية حمولتها التاريخية والمعمارية من الضرر الذي قد يلحق بها جراء ممارسات وسلوكيات مشينة بعض منعدمي الضمير الذي يقومون بتشويه الصورة الحضارية لمراكش.

التعليقات مغلقة.