جمعيات مساندة للكوكب المراكشي تصعد من لهجتها وتراسل والي الجهة

الانتفاضة – محمد بولطار

صعدت جمعيتي الأوفياء، ومناصرو الكوكب المراكشي لكرة القدم، من لهجتها تجاه مسيري الفريق القدامى، الذي غادروا الفريق بعد الزج به في براثن قسم الظلمات، وتركوه في مواجهة المعاناة والمستقبل المظلم، ومحاولاتهم العودة من “النافذة” والاستفادة من “كعكة” المستثمرين الجدد، والبحث عن موطإ قدم داخل دواليب التسيير بالفريق.

وبعد إطلاقها حملة هاشتاغ “لا_للوجوه_القديمة” “نعم_للتغيير”، طالبت الجمعيتان المذكورتان، ومعها مجموعة من محبي الكوكب المراكشي لكرة القدم، في مراسلة موجهة لوالي جهة مراكش_آسفي بخصوص تحركات مسيرين قدامى ومحاولتهم عدم التفريط في مقاعدهم داخل الفريق، مؤكدة رفضها القاطع، مهما كانت الأسباب والأعذار، لعودة الوجوه القديمة التي أتبثت فشلها الدريع في تسيير الكوكب المراكشي.

وحذرت الجمعيتان، من انعكاس هذه العودة الغير مرغوب فيها على الفريق، وعلى مجهودات والي الجهة، لإعادة الأمور إلى نصابها القانوني، وتهيئ ظروف جيدة للاستثمار في الفريق، ومحاولة استرجاعه لأمجاده، مبرزة أنها لن تتوانى في التصدي لذلك بشتى الطرق السلمية والحضارية المتاحة، ولو اقتضى الحال دخول مكوناتها في اعتصامات مفتوحة بشوارع مراكش.

التعليقات مغلقة.