حركة “مصايمينش 2015 ” تعود من جديد للدعوة إلى الإفطار العلني و استفزاز المغاربة

عبّر العديد من الفايسبوكيين عن سخطهم وغضبهم بعد ظهور صفحة على الموقع الأزرق تدعو إلى الحق في الإفطار العلني خلال الشهر الكريم. 

و اعتبر القائمون على الصفحة أن الإفطار العلني حق من حقوق الإنسان ولا يمس مشاعر الصائمين، مؤكدين أن فرض الصيام يعتبر تقييدا لحرية الفرد، فكما هناك مسلمون لا يصلون هناك مسلمون لا يصومون.

كما استدلت الصفحة بالمادة 18 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان حيث نشرت صورة مكتوب عليها: << لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما، بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء كان ذلك سرا أم مع الجماعة >>. 


التعليقات مغلقة.