وفاة هرم المسرح الفنان عبد القادر البدوي

الانتفاضة

سكينة مرزاق/ صحافية متدربة

فقدت الساحة الفنية المغربية، صباح يومه الجمعة 28 يناير الجاري ، هرما من أهرام المسرح المغربي، عبد القادر البدوي، عن عمر ناهز 88 سنة، بعدما لفظ أنفاسه الأخيرة بالمستشفى العسكري بالرباط الذي كان يتابع العلاج فيه.
وقد رأى عبد القادر البدوي النور في مدينة طنجة سنة 1934، وانتقل للعيش مع أسرته بسبب ظروف عمل والده إلى الدار البيضاء، لتستقر الأسرة في حي الأحباس الشهير.
حيث اضطر عبد القادر لمغادرة المدرسة بعد أن توقف والده عن العمل، فاشتغل في مصنع التبغ الذي لا يبعد عن مقر سكناه، وعمره حينها 15 سنة،و انضم في فترة عمله هناك لفريق “ريجي طابا”، كلاعب وسط الميدان، كما لعب لفريق “الراك”.
وظهرت فرقة البدوي في الساحة المسرحية سنة 1952 وقدمت العديد من الأعمال التي تتحدث عن الطبقة العاملة، وفي سنة 1960 قدم مسرحية يد الشر، التي مزجت بين كل المسرحيات التي قدمها بمشاركة مصطفى تومي ومحمد الحبشي والشعيبية العدراوي ونعيمة المشرقي ومحمد الخلفي.
حيث تزوج عبد القادر بسعاد هناوي، التي التحقت بالفرقة المسرحية العهد الجديد، التي يرأسها عبد القادر البدوي، كما أنه والد الفنانة كريمة البدوي والفنانة حسناء البدوي.
والجدير بالذكر أن البدوي كان، أيضا، من وجوه المسرح التي التقاها الملك الراحل الحسن الثاني، في عهد وزير الثقافة محمد بن عيسى، وهو ما أعلن بعده عن المناظرة الأولى لأب الفنون بالبلاد، واليوم الوطني للمسرح.
ومن بين الأعمال المسرحية التي قدمتها فرقة مسرح البدوي، مسرحيات “الهاربون” و”غيثة” و”العاطلون” و”يد الشر” و”العامل المطرود” و”تضحية وألم” و”شجرة العائلة” و”راس الدرب” و”دار الكرم” و”المعلم زغلول” وغيرها.
واخيرا ، تعدت تجربة مسرح البدوي الحدود، ودخلت مناهج التعليم الأكاديمي في العديد من الجامعات المغربية، العربية والدولية ، فضلا عن الإخراج والكتابة والتمثيل، كانت للراحل سلسلات مسرحية إذاعية، وتلفزية.

Share

عن جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

تحقق أيضا

 بونو احسن حارس في لاليغا الاسبانية

الانتفاضة فاطمة الزهراء بن حيسون/ صحافية متدربة توج الاسد المغربي ياسين بونو حارس مرمى عرين …