نهاية مأساوية لشاب مغربي بإسبانيا ..

الانتفاضة

لقي شاب مغربي مصرعه، أمس الأحد 7 غشت، متأثرا بمضاعفات تعرضه لنطحة ثور هائج خلال احتفالات إطلاق الثيران بإحدى بلدات مدينة فالنسيا الإسبانية.

وحسب وسائل إعلام إسبانية، فقد توفي الشاب (18 سنة) في المستشفى متأثرا بجراح خطيرة أصيب بها على مستوى الرئتين والقلب، بعد ساعات من تعرضه لهجوم ثور، مساء يوم الجمعة الماضي في احتفالات أسبوع مصارعة الثيران في بلدية سونيا في كاستيلون.

وكان المغربي المقيم في بلدة سيغوربي قد تعرض لجروح وصفت بالخطيرة بقرني الثور الهائج، وفقًا لبيان صادر عن مجلس مدينة سونيا، خلال الاحتفالات الصيفية الشعبية التي تطلق فيها الثيران وسط منطقة حضرية وهي تحمل كرتين اشتعلت فيهما النيران على قرنيه.

وقد أصدر مجلس المدينة بيانًا على شبكات التواصل الاجتماعي أعلن فيه الحداد ثلاثة أيام، وكتب مكتب البلدية على الصفحة الرسمية على الفيسبوك: “هذا هو أسوأ خبر .. كنا نرغب في تقديم الحفل لإنهاء أسبوع مصارعة الثيران.. إنها أخبار تشعرنا بحزن وأسى عميقين”. كما أرسل مجلس مدينة سيغوربي تعازيه للأسرة الشاب المغربي ونقل لهم دعمها “في كل ما يحتاجونه”.

Share

عن جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

تحقق أيضا

وزير العدل الجزائري يصل الرباط لتسليم المملكة المغربية دعوة لحضور القمة العربية

الانتفاضة بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، استقبل يومه 27 شتنبر …