نشرة أخبار الاقتصاد من غرب اوروبا

بريطانيا:

– أعلنت شركة “بولب” البريطانية للطاقة عن إفلاسها، ليرتفع بذلك عدد شركات الطاقة التي أفلست حتى الآن إلى 25 شركة.

وحسب تقرير لصحيفة “ذا صن”، فإن شركة “بولب” تعد سابع أكبر شركات الطاقة في بريطانيا وتقدم خدمات الكهرباء والغاز لنحو 1,7 مليون مواطن بريطاني.

وسجلت أنه بينما تستفحل أزمة الغاز الطبيعي في أوروبا يتزايد عدد الشركات التي أعلنت إفلاسها في بريطانيا بسبب الدعم الحكومي غير الكافي لشركات الطاقة.

وعن أسباب قرار الشركة بالتقدم بطلب الإفلاس، أشارت “بولب” في بيان لها، إلى أن ذلك مرتبط بارتفاع أسعار الغاز في أوروبا، والتي أدت إلى تعرضها لخسائر كبيرة.

وقبل ذلك كشفت وسائل الإعلام البريطانية عن أن الحكومة البريطانية كانت تعد خطة طوارئ لإفلاس الشركة، بوضعها تحت “الادارة القصوى” إلى حين البت في مستقبلها.

وتعني خطة الوضع تحت “الإدارة القصوى” أن تشرف الحكومة على تمويل عمليات الشركة إلى حين عودتها لتحقيق الأرباح أو بيعها أو تحويل زبائنها إلى شركات طاقة أخرى.

وأفادت مصادر في قطاع الطاقة بأن المفاوضات جارية مع العديد من العملاء المحتملين الذين يمكنهم شراء شركة ” بولب”، دون أن تقدم تفاصيل إضافية.

وارتفعت أسعار الغاز في أوروبا بشكل حاد في الأشهر الأخيرة، حيث صعدت بأكثر من الضعف منذ غشت الماضي، وذلك في ظل ارتفاع الطلب مع قرب موسم الشتاء وتراجع المعروض.

===================

سويسرا:

– ألغى المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يجمع صناع القرار الاقتصادي والسياسي من أنحاء العالم كل عام في دافوس بسويسرا، الجزء المفتوح للجمهور من فعالياته بسبب تهديدات جسدية، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية أمس الجمعة.

ويجمع المنتدى الاقتصادي العالمي سنويا قادة العالم الاقتصاديين والسياسيين في منتجع دافوس الفاخر، لكن القائمين عليه اضطروا لإلغائه هذا العام بسبب “كوفيد-19” قبل أن يعلنوا في منتصف شتنبر أنهم يعتزمون تنظيمه في يناير 2022.

وكشفت وسائل إعلام سويسرية عن تهديد جديد لعقد المنتدى الاقتصادي العالمي.

وقالت وكالة الأنباء السويسرية “إيه تي إس” التي تمكنت من الاتصال بالقيمين على المنتدى الاقتصادي العالمي، إنه منذ ظهور الوباء، تلقى كثير من المتعاونين عددا متزايدا من التهديدات من أطراف تؤمن بنظريات مؤامرة وصلت إلى التهديد بالقتل. لذلك قرر المنتدى الاقتصادي العالمي إلغاء المنتدى المفتوح للعامة، والذي يصعب ضمان أمنه أكثر من بقية الفعاليات.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم تعزيز الترتيبات الأمنية للفعاليات الأخرى.

وينظم المنتدى المفتوح منذ العام 2003 على هامش الاجتماع الرئيسي للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، ويجمع منظمات غير حكومية وممثلين للمجتمع المدني وفنانين، وكذا قادة أعمال ومسؤولين حكوميين.

ويعقد الاجتماع السنوي المقبل للمنتدى في الفترة من 17 إلى 21 يناير حول موضوع “العمل معا، استعادة الثقة”.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

محمد بن راشد يكرّم الفائزين بجائزة زايد للاستدامة 2022 بحضور عدد من رؤساء الدول الصديقة

الانتفاضة كرم   صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء …