خبر عاجل
You are here: Home / دولية / مرض الانفصام يجعل مهاجرة سينغالية تقدم على ذبح ابنها بفرنسا..
مرض الانفصام يجعل مهاجرة سينغالية تقدم على ذبح ابنها بفرنسا..

مرض الانفصام يجعل مهاجرة سينغالية تقدم على ذبح ابنها بفرنسا..

باريس/ سعد بن بلة

تعود أحداث هذه المأساة العائلية التي هزت مدينة Marne Seine Combs-la-Ville إلى أكتوبر من العام 2017، بعد إقدام مهاجرة سينغالية على ذبح ابنها.

ﺸﻬﺎدات وأقوال أبناء ﻫﺬه اﻟﻤﺮأة ﺷﺪﻳﺪة اﻟﺨﻄﻮرة.

“ﻫﺬه ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺎﻟﺠﻨﻮن واﻟﻤﻮت.” ﻫﺬه ﻣﻼﺣﻈﺔ اﻟﻄﺒﻴﺒﺔ اﻟﻨﻔﺴﺎﻧﻴﺔ اﻟﺨﺒﻴﺮة إﻳﺰاﺑﻴﻞ ﺗﻴﻠﻴﺖ، اﻟﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﻤﺮأة اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ 69 ﻋﺎﻣﺎ واﻟﺘﻲ ﻗﻄﻌﺖ ﺣﻠﻖ ﺣﻔﻴﺪﻫﺎ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ 32 ﻋﺎﻣﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﺬﻳﺎن اﻟﻔﺼﺎﻣﻲ، ﻓﻲ 31 أﻛﺘﻮﺑﺮ 2017 ﻓﻲ Marne) et (Seine .Combs-la-Ville ﻗﻀﻰ اﻟﻌﺪل ﺑﺄن اﻟﻤﺮأة اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﺳﺘﻴﻦ ﻋﺎﻣﺎ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻘﺮر ﺑﻌﺪ، ﻣﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺘﻌﺘﻘﻞ ﺗﺤﺖ اﻹﻛﺮاه أو ﻣﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺘﻈﻞ
ﺗﻌﻴﺶ ﻣﺤﺎﻃﺔ ﺑﺄﻃﻔﺎﻟﻬﺎ.

ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴﺎﻋﺔ 9:20 ﺻﺒﺎﺣﺎ، ﻓﻲ Marne) et (Seine Combs-la-Ville ﻳﻮم 31 أﻛﺘﻮﺑﺮ2017، ﻋﻨﺪﻣﺎ رأى أﺣﺪ اﻟﺠﻴﺮان رﺟﻼ ﻳﺮﺗﺪي ﻣﻼﺑﺲ داﺧﻠﻴﺔ ﻣﺼﺎﺑﺎ ﻓﻲ اﻟﺤﻠﻖ ﺧﺮج ﻣﻦ اﻟﻤﺼﻌﺪ ﻓﻲ اﻟﻄﺎﺑﻖ اﻟﺴﻔﻠﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ. ﻣﺼﺪوم، ﻫﺬا اﻟﺸﺎﻫﺪ ﻳﻄﻠﺐ اﻟﻤﺴﺎﻋﺪة وﻟﻜﻨﻪ ﻳﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﻫﺎﺗﻒ، ﻟﺪى ﻳﺬﻫﺐ إﻟﻰ ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﻹﻋﻄﺎء اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ. ﺑﻌﺪ ﻓﻮات اﻷوان، ﻋﻨﺪﻣﺎ وﺻﻞ رﺟﺎل اﻹﻃﻔﺎء، ﺗﻮﻓﻲ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﺘﺄﺛﺮا ﺑﺠﺮوح ﺧﻄﻴﺮة. ﺗﺘﺒﻌﺖ اﻟﺸﺮﻃﺔ آﺛﺎر اﻟﺪم اﻟﺘﻲ ﻗﺎدﺗﻬﺎ إﻟﻰ ﺷﻘﺘﻪ ﻓﻲ
اﻟﻄﺎﺑﻖ اﻟﺮاﺑﻊ. ﻋﺜﺮ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻮن ﻋﻠﻰ واﻟﺪﺗﻪ، راﻣﺎﺗﻮﻻي، اﻟﺘﻲ أﻛﺪت أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺮ ﺷﻴﺌﺎ. ﻻ ﻳﺰال ﻫﻨﺎك دم ﻓﻲ اﻟﺮدﻫﺔ وﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻨﻮم. ﻛﻤﺎ ﻋﺜﺮت اﻟﺸﺮﻃﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺴﻜﺎﻛﻴﻦ واﻷدوات اﻟﺤﺎدة.

وﺗﻌﻴﺶ ﻫﺬه اﻟﻤﺮأة ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﺴﻜﻦ ﻣﻊ وﻟﺪﻳﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻃﺮدﻫﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ. ﺗﻨﺎوب ﺳﺎﻣﺒﺎ وإﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﺮاﻗﺒﺔ واﻟﺪﺗﻬﻤﺎ ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺘﻮازﻧﺔ واﻟﻤﺮﻳﻀﺔ. ﻛﺎن اﻷول ﻗﺪ ﻏﺎدر ﻟﺘﻮه ﻟﻠﻌﻤﻞ وﻛﺎن إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻗﺪ ﻧﺎم ﻟﻠﺮاﺣﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﺸﻘﺔ اﻟﻠﻴﻞ.
اﺳﺘﻨﺠﺖ اﻟﺸﺮﻃﺔ أن إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺗﻌﺮض ﻟﻬﺠﻮم ﺑﻄﻌﻨﺘﻴﻦ ﻓﻲ رﻗﺒﺘﻪ أﺛﻨﺎء ﻧﻮﻣﻪ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻳﺮه.

ﻋﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﻤﺮأة ﻣﻦ اﺿﻄﺮاﺑﺎت ﻧﻔﺴﻴﺔ ﺧﻄﻴﺮة ﻟﻔﺘﺮة ﻃﻮﻳﻠﺔ. ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ، ﻣﺰﻗﺖ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻜﺎﺑﻼت اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻟﻸﺟﻬﺰة ﻣﻦ أﺟﻞ “ﻣﺤﺎرﺑﺔ ﻣﻮﺟﺎﺗﻬﻢ اﻟﺸﺮﻳﺮة” وﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﺪﻣﻴﺮ اﻟﺠﺪران “ﻟﺼﺪ اﻻﻋﺘﺪا َءات ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج.” وﺗﻌﺎﻧﻲ اﻷﺧﻴﺮة ﻣﻦ ﻧﻮﺑﺎت
ﻫﺬﻳﺎن ﺑﺎراﻧﻮﻳﺎ. ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻓﻲ اﻟﺴﻤﻊ وﺑﺎﻟﻜﺎد ﺗﺄﻛﻞ. ﻓﻲ اﻟﻤﺎﺿﻲ، ﻗﺘﻠﺖ ﺟﺮﺣﺖ اﺑﻨﻴﻬﺎ ﻣﺮﺗﻴﻦ،أﺣﺪﻫﻤﺎ ﺑﺴﻜﻴﻦ واﻵﺧﺮ ﺑﻘﺎﻃﻊ. ﻟﻬﺬا اﻟﺴﺒﺐ، ﻗﺎم أﻃﻔﺎﻟﻬﺎ ﺑﺘﺨﺰﻳﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻷدوات اﻟﺤﺎدة ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ.

وﺻﻠﺖ ﻫﺬه اﻟﺴﻨﻐﺎﻟﻴﺔ إﻟﻰ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻋﺎم 1974 وﺗﺰوﺟﺖ. أﻧﺠﺒﺖ ﻋﺸﺮة أﻃﻔﺎل ﻗﺒﻞ أن ﺗﻨﻔﺼﻞ ﻋﻦ زوﺟﻬﺎ ﻓﻲ أواﺧﺮ اﻟﻌﻘﺪ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻟﺤﺎدي واﻟﻌﺸﺮﻳﻦ وﺗﻨﺘﻘﻞ إﻟﻰ ﻣﻨﺰل ﻓﻲ Vaux-le-Pénil، ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﻴﻠﻮن. ﻟﻘﺪ رﺑﺘﻬﺎ زوﺟﺔ
أﺑﻴﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻀﺮﺑﻬﺎ وﻫﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺷﻜﻞ أرﺿﺎ ﺧﺼﺒﺔ ﻟﻨﻔﺴﻴﺘﻬﺎ اﻟﻤﺘﺄزﻣﺔ. اﺛﻨﺎن ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ، ﻣﺜﻠﻬﺎ، ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﻣﺮض ﻋﻘﻠﻲ وﺗﻢ ﻓﺘﺢ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎت ﻹﻫﻤﺎل ﻗﺎﺻﺮ.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW