مراكش: في بادرة استحسنتها الساكنة والمجتمع المدني السلطة المحلية بمنطقة النخيل الشمالي تشن حملة موسعة لتحرير الملك العمومي بسويقة بوقنبول

الانتفاضة – محمد بولطار

عدسة – سعيد صبري

تقوم السلطات المحلية بالملحقة الادارية النخيل الشمال، بمقاطعة النخيل مراكش، في هذه اللحظات من صباح اليوم الثلاثاء 17 مايو 2022، بعملية موسعة لتحرير الملك العمومي بسويقة بوقنبول بحي عين إيطي.

وباشرت السلطات بآشراف ميداني من قائد الملحقة الإدارية النخيل الشمالي وأعوان السلطة وبدعم من عناصر القوات المساعدة وأعوان الإنعاش الوطني، بعملية لتحرير الرصيف والشارع العام بسويقة بوقنبول، والذي حوله أصحاب المحلات التجارية إلى فضاء موسع وعشوائي للتسوق، حيث تقف السلطات في هذه اللحظات على عملية إزالة الأغطية والمظليات التي تم تتبيتها بشكل عشوائي من طرف أصحاب هذه المحلات، لتمكنهم من استغلال مساحات واسعة بقارعة الطريق وممرات الراجلين، تفوق مساحات دكاكينهم على مرتين.

العملية استحسنتها العديد من فعاليات المجتمع المدني المحلية والمواطنين والمواطنات، الذين ضاقوا درعا بالممارسات العشوائية واللاأخلاقية لأصحاب المحلات، الغير المرخص لها، والتي تهدد سلامتهم الجسدية وتحرمهم من استعمال رصيف الراجلين وقارعة الطريق بالنسبة لأصحاب السيارات، والذين غالبا ما يتعرضون لكيل من السب والشتم والوعيد من أصحاب المحلات التجارية ومعاونيهم في حال احتجاجهم على هذه السلوكات المشينة، والمضرة بجمالية وأمن المنطقة.

مصدر مطلع أفاد، أن حملة تواصلية غير مسبوقة، قادتها باشا منطقة النخيل، وقائد منطقة النخيل الشمالي وخليفة القائد، وعناصر السلطة، مع أصحاب المحلات التجارية منذ مدة، بهدف ثنيهم وحثهم على تحرير الملك العمومي، والعمل على إزالة الأغطية الحديدة والبلاستيكية (البيشان)، والتزام استغلال محلاتهم التجارية في إطار ما يخوله القانون، وهي الأمور التي لم يتم الاستجابة لها والتفاعل معها بإيجابية، لتتم مباشرة العمل الميداني الذي أثمر تحرير غالبية الملك العمومي بسويقة بوقنبول بعين إيطي.

وأضاف المصدر، أن السلطات المحلية بالنخيل الشمالي، تعتزم استثمار هذا المجهود، وفق مقاربة استباقية وشمولية، تروم التواجد الميداني المستمر لعناصر السلطة والتصدي لكل ما من شأنه إعاقة حركة السير والجولان أو تثبيت تجهيزات عشوائية بالمنطقة.

Share

عن جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

تحقق أيضا

سألت دموعك..

الانتفاضة © المصطفى بعدو **** سألت دموعك.. وهي تنساب بآهات من مقلتيك الرامشة لما الرحيل …