خبر عاجل
You are here: Home / آخر الأخبار / مخاوف من فيروس جديد مصدره الصين وتسببه الخفافيش يقتل ثلثي المصابين به
مخاوف من فيروس جديد مصدره الصين وتسببه الخفافيش يقتل ثلثي المصابين به

مخاوف من فيروس جديد مصدره الصين وتسببه الخفافيش يقتل ثلثي المصابين به

الانتفاضة – وكالات

تناقل مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أخبارا تروج  لانتشار فيروس يدعى “نيباه”، تنقله الخفافيش”، بدأ في الانتشار بالصين، كما كان حال فيروس كورونا قبل سنة.

ويثير الفيروس الجديد، مخاوف العلماء، من تفشي وباء جديد، في ظروف استثنائية يعيشها العالم بعدم القضاء بعد أو التحكم في فيروس كورونا المستجد، وعدم استعداد شركات الأدوية العملاقة لوباء جديد.

ويتجلى خوف خبراء الصحة من فيروس “نيباه” بكونه أكثر فتكا من “كوفيد-19” حيث أن أولى الاحصائيات تشير أنه يقتل 75% من المصابين به، وسريع الانتشار.

ونشرت وسائل إعلام تفاصيل عديدة نسبت معظمها إلى صحيفة الغارديان البريطانية، تفيد بأن العدوى البشرية تتراوح من عدوى عديمة الأعراض إلى عدوى تنفسية حادة، خفيفة وشديدة والتهاب الدماغ القاتل.

ويصاب الأشخاص المصابون بفيروس “نيباه” حسب منظمة الصحة العالمية، في البداية بأعراض تشمل:
1- الحمى
2- الصداع
3- آلام العضلات
4- القيء
5- التهاب الحلق
ويمكن أن يتبع ذلك:

6- دوار
7- خمول
8- تغير في الوعي
9- علامات عصبية تشير إلى التهاب الدماغ الحاد
10- قد يعاني بعض الأشخاص أيضا من الالتهاب الرئوي غير النمطي ومشاكل تنفسية حادة، بما في ذلك الضائقة التنفسية الحادة.
11- التهاب الدماغ والنوبات المرضية في الحالات الشديدة، وتتطور إلى غيبوبة في غضون 24 إلى 48 ساعة.

ويعتقد أن فترة الحضانة (الفاصل الزمني من الإصابة حتى ظهور الأعراض) تتراوح بين 4 و14 يوما، ومع ذلك، تم الإبلاغ عن فترة حضانة تصل إلى 45 يوما.

ويتعافى معظم الأشخاص الذين ينجون من التهاب الدماغ الحاد تماما، ولكن تم الإبلاغ عن حالات عصبية طويلة الأمد لدى الناجين. فما يقرب من 20% من المرضى يعانون من عواقب عصبية متبقية مثل اضطراب النوبات وتغيرات الشخصية. وينتكس عدد قليل من الأشخاص الذين يتعافون لاحقا أو يصابون بالتهاب الدماغ المتأخر.

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW