مجلس السياحة الإقليمي بمراكش-آسفي يحتفل بالسياحة الإبداعية المسؤولة والداعمة والتعاونية بمناسبة يوم السياحة العالمي

الانتفاضة

احتفل مجلس السياحة الإقليمي بمراكش-آسفي بالسياحة الإبداعية المسؤولة والداعمة والتعاونية بمناسبة يوم السياحة العالمي من خلال تنظيم حدث مفتوح حول موضوع إعادة التفكير في السياحة مع شركائنا.

على غرار السنوات الماضية يحتفي المجلس الجهوي للسياحة مراكش أسفي باليوم العالمي للسياحة بتعاون مع شراكؤه في القطاع العام و القطاع الخاص، باليوم العالمي للسياحة  الذي يصادف 27 شتنبر 2022 بتنظيم الابواب المفتوحة.

من خلال هذا اليوم سيقدم المجلس الجهوي للسياحة جميع المبادرات  التي تتعلق بالسياحة المستدامة، و التضامنية المسؤولة ودلك من خلال تقديم جيل جديد من  الادوات الترويج و التواصل التي تهم جميع مناطق جهة مراكش اسفي و بالأخص و للمرة الأولى في إقليم شيشاوة و اليوسفية، وتعتمد هذه المقاربة الجديدة على الجانب الإبداعي و التشاركي و المعلوماتي بالإضافة إلى جانب التواصلي و الترويجي.

فيما يخص الجانب الابداعي( volet créatif )،  فيما يخص ورشة الإبداع التي تتمحور حول التعريف بمختلف مناطق الجهة مع الاهتمام بالموارد البشرية المحلية والمؤهلات الثقافية و الفنية و الفلاحية المستدامة و ذلك بالاعتماد على الطاقات الشابة المختصة في إنتاج المحتوى الرقمي، الهدف من هذه المبادرة هو تمكين هذه المناطق من الاستفادة من وسائل الترويج الرقمية.

بهذه المناسبة تم عرض فديوهات و صور لبعض الوجهات  التي تتوفر على مؤهلات سياحية هائلة ولم يتم التعريف بها من قبل و خاصة إقليم الرحمانة، شيشاوة واليوسفية.

فيما يخص الجانب التشاركي تم التعاون مع  :

الجمعية المهنية لأرباب وكالات الأسفار و الجمعية المهنية للمرشدين السياحيين لتمكين الزائرين من تشارك هذه التجارب الفريدة للاستمتاع بالثقافة المحلية.

و كذلك مع جميع المجالس الإقليمية للسياحة لتجميع بنك المعلومات على المؤهلات السياحية لكل إقليم.

و كذلك مع جميع الشركاء  كمجلس  جهة مراكش و مجلس المدينة، والمجلس الجهوي للإستثمار لاستكشاف المسارات السياحية.

في تصريح لحميد بن طاهر رئيس CRT مراكش آسفي :

“الاحتفال معًا ، سياحة إبداعية وداعمة وتعاونية ، سياحة فاضلة تتمتع بالعديد من المزايا ،…. من بين الاتجاهات الرئيسية التي تعمل على تسريع وهيكلة التنمية المستدامة والممارسات السياحية الجديدة ، البحث عن تجربة طبيعية ، مغامرة محلية ، تجربة أصيلة وخلاقة وتمثل الخبرة الشخصية الموحدة توقعات قوية بين الزوار المحليين والدوليين. استجابة لهذا الطلب ، تتيح السياحة الإبداعية للمسافرين الفرصة لتطوير إبداعهم من خلال المشاركة النشطة في الأنشطة التضامنية والإبداعية التي تتميز بها كل منطقة في عوالم الثقافة والفن والحرف والمعرفة ، مما يسمح أيضًا للسكان بإعادة اكتشاف التراث غير المادي ويصبحوا سفراء أراضيهم.

.

Share

عن جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

تحقق أيضا

جلالة الملك يترأس مراسيم تقديم البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد للمجمع الشريف للفوسفاط

الانتفاضة ” ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، يومه السبت 3 دجنبر …