مجددا…الحكومة الحالية تستخدم “سياسة التضليل” و”مهرجان البيرة” في الدارالبيضاء سينظم في موعده لكن في اطار خاص

الانتفاضة

سارة بوصبع

تداولت العديد من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي و الجرائد الالكترونية خلال الاونة الاخيرة خبر الغاء مهرجان البيرة الذي قررت غرفة الاقتصاد والصناعة الالمانية بالمغرب اقامته في مدينة الدارالبيضاء ، وذلك بعد حدف الجهة المنظمة للمنشورات المتعلقة بهذا الحدث من صفحتها الرسمية.

خطوة ازالة اعلانات ” مهرجان البيرة”  اوهمت الشعب المغربي  ان هذا الحدث قد ألغي ، كما صرح  البعض ان نداءات المواطنين المغاربة المطالبة بالغاء المهرجان  وحملات المعارضة التي تمت خلال مواقع التواصل المغربي هي السبب في ذلك.

وعلى اثر هذا كشف مصدر من داخل غرفة الاقتصاد والصناعة الالمانية بالمغرب ان السبب الوحيد لحدف المنشورات وازالة الاعلانات هو ان 300 تذكرة التي تم  تخصيصها  لهذا الاحتفال والتي تراوح سعرها ما بين 800 درهم و 1400 درهم ، قد بيعت بالكامل ، وبالتالي لم يكن من المنطقي الاستمرار في نشر هذه الاعلانات  خاصة بعد المعارضة الشديدة التي اظهرها الشعب المغربي.

وبالتالي فالحكومة الحالية استخدمت سياسة التضليل لتطفئ غضب الشارع المغربي وتوهمه انها تنصت لمطالبه وذلك بالتزامها الصمت وعدم تأكيدها لالغاء هذا الحفل في الوقت الذي اعتلى هذا الخبر عناوين الصفحات والجرائد الالكترونية  ، في حين ان المهرجان سيقام في الموعد المقرر له يوم 28 اكتوبر في بوسكورة بعد ان سمحت حكومة اخنوش بهذا ، متغاضيتا بذلك  انها حكومة بلد اسلامي تنص قوانينه على تجريم السكر العلني و يحرم دينه شرب الخمر .

Share

عن سارة بوصبع

تحقق أيضا

منتدى الصحفيين الشباب يطالب بتعديل قانون الصحافة والنشر ومراجعة تركيبة المجلس الوطني للصحافة

الانتفاضة قال المنتدى المغربي للصحفيين الشباب إنه في الوقت الذي تعبأت فيه كل الطاقات والمؤسسات …