متى ستصدر الدولة قانون يجرم استعمال السيارات الرسمية لاغراض شخصية..؟؟

الانتفاضة

المصطفى بعدو

 يلاحظ أنه خلال كل فصول الصيف وخاصة لهذه  السنة 2022، أن معظم السيارات الرسمية لم تأخذ عطلتها الصيفية أسوة بالموظفين الذين انصرف معظمهم لقضاء عطلتهم الصيفية، وأن معظم الإدارات العمومية قد توقف نشاطها بشكل كلي أو شبه كلي ، المهم في هذه المسألة برمتها أن تساؤلات لاتزال تطرح نفسها وبالحاح شديد في كل فصل صيف..

اذا كانت الادارات العمومية قد توقف نشاط معظمها فماذا تفعل السيارات الرسمية التي تجوب شوارع المملكة وخاصة الشاطئية و الساحلية منها؟ ومنطقة الشمال مثالا لمدى الاستهتار وعدم المبالاة بالقوانين والأعراف الوطنية التي تحرم مثل هذه الجرائم التي تهلك جيوب المواطنين.

ولكن أن يروا ويعاينوا بأم عيونهم مدى التبذير والإسراف في استعمال السيارات العمومية، لإغراض شخصية والتمتع بها رفقة أبنائهم وعوائلهم  في التصييف والاستجمام على حساب دافعي الضرائب،  والله أن هذه الأفعال ما نزل الله بها من سلطان ومذمومة من قبل الله والرسول وكل الشرائع والملل تنكرها، وهي ضد التوجهات الحكومة بشأن ضبط النفقات وحصرها في الحد الأدنى الضروري، لا تزال مشاهد السيارات الخاصة بالدولة تزاحم نظيرتها المملوكة لعموم المواطنين في مراكز الاصطياف الشاطئية والجبلية وغيرها…

وجوابا لهذا السؤال وأسئلة كثير تحتاج من الحكومة الموقرة ، ضرورة الإجابة عنها ولكن  على ارض الواقع ، وليس مجرد مهاترات ومجادلات ومناقشات فارغة ، تدخل في السيناريوهات المحبوكة لأفلام ومسرحيات تدار في دواليب السياسة المغربية ،ويكون البرلمان بغرفتيه مكان العرض الدائم لها ..

ومنها، وخاصة في هذه النقطة بالذات، ان  العديد من الفعاليات المدنية المغربية تطالب بضرورة إلغاء سيارات الدولة بالنسبة للموظفين، التي يبلغ عددها، بحسب المعطيات الرسمية، ما يناهز 120 ألف سيارة تستهلك أموال دافعي الضرائب بشراء الوقود وأشياء أخرى..

فرغم مايدعيه البعض من الوزراء وخاصة السابقين منهم من تحريم استعمال سيارات المصلحة خارج الإطار المرصود لها، ووضع قانون يجرم استعمالها لغير مهماتها الرسمية، والتي تذخل في مصلحة المواطن وفقط..

لكن كما يقولون “لم تتعاود زبورك ياداوود”، فهذا نبع حرام من فيظ حرام كذلك(…).

Share

عن المصطفى بعدو

تحقق أيضا

المغرب قبلة للمنتخبات الإفريقية التي تعيش أوضاعا صعبة في ملاعبها

الانتفاضة سعيد صبري تقدمت منتخبات بوركينافاسو، إفريقيا الوسطى، الكونغو الديمقراطية، غامبيا، غينيا، غينيا بيساو، ليبيريا، …