خبر عاجل
You are here: Home / دينية / ما مدى صحة حديث “من فاتته صلاة في عمره ولم يحصها فليقم في آخر جمعة من رمضان”؟!
ما مدى صحة حديث “من فاتته صلاة في عمره ولم يحصها فليقم في آخر جمعة من رمضان”؟!

ما مدى صحة حديث “من فاتته صلاة في عمره ولم يحصها فليقم في آخر جمعة من رمضان”؟!

5000

الانتفاضة/ جميلة ناصف

بحثا عن الاجر والثواب، يتبادل الناس في هذه الايام المباركة من الشهر الفضيل مجموعة من الادعية والاحاديث دون معرفة مدى صحتها، ومن اخطر ما توصلت به حديث منسوب الى الرسول صلى الله عليه وسلم يقول فيه : (من فاته صلاة فى عمره ولم يحصها..فليقم فى آخر جمعة من رمضان ويصلى أربع ركعات بتشهد واحد ..يقرأ فى كل ركعة فاتحة الكتاب وسورة القدر خمسة عشر مرة وسورة الكوثر كذلك .. ويقول فى النية ..اللهم نويت أصلى أربع ركعات كفارة لما فاتنى من الصلاة ). قال أبو بكر: سمعت رسول الله يقول: هى كفارة أربعمائة سنة . وقال علي كرم الله وجهه: هى كفارة ألف سنة . قالوا يا رسول الله ..ابن ادم يعيش ستين سنة أو مائة سنة فلمن تكون الصلاة الزائدة؟ قال: تكون لأبويه وزوجته وأولاده فأقاربه ثم أهل بلده.

 فما مدى صحة هذا الحديث ؟ !

“هذا لا أصل له في سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، الذي ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من نسي صلاة أو نام عنها فليصلها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك ) – متفق عليه –

وإنما يريدون أن يتهاون المسلمون في الصلاة، ويقول: وسوف أقوم أصلي صلاة الكفارة، ومن ثم يضيعون الصلوات بزعمهم أن صلاة الكفارة أجرها أعظم من ذلك لدرجة أنه يمتد لأهله وذريته جيلاً بعد جيل!! وذلك حتى يعتمد المُتهاونون في الصلاة فيضيعونها عاماً أو عامين أو أكثر، ومن ثم يصلي صلاة الكفارة التي ما أنزل الله بها من سلطان.

فالصلوات التي تركتها فيما سبق : إذا كنت تركتها لأجل نوم – مثلا – أو إغماء أو لعذر ظننت أنه يجيز لك تأخيرها : فالواجب عليك أن تقضيها ، وأن تصليها مرتبة على الفور.

وإذا كنت تركتها متعمِّداً : فالصحيح من قولي العلماء : أن عليك التوبة إلى الله ؛ لأن من ترك الصلاة متعمداً : فأمره خطير ، حتى ولو لم يجحد وجوبها ، فإن الصحيح أنه يكفر بذلك، فعليك أن تتوب إلى الله إن كنت تركتها متعمداً، وأن تحافظ على الصلاة في مستقبلك ، والله يتوب على من تاب.

أما إن كنت تركتها من نوم أو إغماء ، أو غير ذلك مما حال بينك وبين أدائها في وقتها : فإنك تقضيها ولا بدَّ ، أما أن تصلي هذه الصلاة التي ذكرتها في آخر رمضان على هذه الصفة : هذا لا أصل له من دين الإسلام ، ولا يكفر عنك الصلوات التي تركتها”.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW