ماذا لو سلطنا الضوء قليلا على العالم القروي ؟

 الانتفاضة

فاطمة الزهراء صابر

دعونا ننفض الغبار اليوم عن العالم المنسي “القروي” ، ونزيل عنه الشمع الذي اعتراه بالإقصاء ولا مبالاة ، فالعالم القروي لطالما مر برهانات سوسيو اقتصادية وصعوبات كثيرة من فقر وتهميش وأمية، رغم الإمكانات البشرية ومخزون الثروات التي يزخر بها، فإلى متى نظل جامدين دون حراك أمام معاناة من هم منا ؟ متى سنرى مجهودات في ظل هذه المعاناة؟.

انه لمن العيب أن نجد مناطق قروية لا تتوفر على تغطية شبكية ولا كهرباء، ولا ماء حتى في عصر العولمة والتكنولوجيا ، من العيب تغيب البنية التحتية بينما هناك عباد يلتحفون السماء و يفترشون الأرض أو يتخذون من  الكهوف مساكن في أحسن أحوالهم ، فبالمدن  نتفاجئ كل يوم بإنشاء مباني شاهقة بالمدينة ، من المخزي أن هناك نساءا تألقن في مجال الطيران ، وشبابا عانقوا عنان الفضاء بالعلم، وبالمقابل تصل نسبة الأمية بين فئة الشباب بالعالم القروي إلى حوالي 40 % بين الفئة العمرية (24-15) قابلة للارتفاع ، إضافة إلى الحرمان من الاستفادة من الخدمات الصحية لغيابها الكلي . كل هذا راجع إلى إقصاء القرى من برامج الأحزاب والحكومات المتعاقبة على التسيير، كثيرة هي المعيقات و المعضلات التي يعاني منها سكان البوادي ولا رحيم يرحمهم غير الله، ولا من يسمع مناجاتهم و اغاثاتهم،  فأغلب الجماعات في العالم القروي تحصر دورها في المصادقة على الالتزامات وهتك عرض الميزانيات الجماعية باقتناء أملاك شخصية فارهة الشيء الذي يتسبب في حرمان الشباب و سكان القرى بصفة عامة من التمتع بأبسط حقوقهم ، فتجدهم يعتمدون على الفلاحة لكسب الرزق و التي في غالب الأحيان تتم في أراضي الغير من دولة وخواص يؤجرونهم بدريهمات معدودة.

في الختام أود أن أوجه رسالة إلى من يهمهم الأمر  بتعاضد إمكانياتهم و إحياء ضمائرهم المحتضرة من أجل تحسين الأوضاع بالمجال القروي ، وترشيد استعمال الموارد المالية واللوجيستيكية وحفظ المكاتب الجماعية للصحة ،  فالمسألة ليست بالصعبة فاغلب هذه المناطق تتوفر على مؤهلات طبيعية وسياحية و موارد بشرية مهمة ، ما يجعل منها أرضا خصبة لزراعة الأمل في سكانها بعيش كريم، وبالتالي حصاد كل ما هو جميل و مزهر لمستقبل مغربنا عامة و لشباب هذه المناطق بشكل خاص. 

Share

عن جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

تحقق أيضا

جلالة الملك يترأس مراسيم تقديم البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد للمجمع الشريف للفوسفاط

الانتفاضة ” ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، يومه السبت 3 دجنبر …