خبر عاجل
You are here: Home / دولية / مؤيدو رئيس مصر المعزول ينظمون مسيرة وسط جهود مبعوثين لانهاء الازمة

مؤيدو رئيس مصر المعزول ينظمون مسيرة وسط جهود مبعوثين لانهاء الازمة

ونت

 نظم بضعة الاف من مؤيدي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي مسيرة في وسط القاهرة اليوم الاثنين مطالبين باعادته الى مقعد الرئاسة ومنددين بالقائد العام للقوات المسلحة الذي عزله.

 ونظمت مسيرة اليوم في الوقت الذي أجرى فيه مبعوثون دوليون محادثات مع طرفي الازمة في محاولة للتوصل الى حل سياسي وتفادي مزيدمن اراقة الدماء.

 وحمل المحتجون في مسيرة اليوم صور الرئيس المعزول وأخذوا يرددون “مرسي مرسي”و”الانقلاب هو الارهاب” بينما قام اخرون بكتابةشعارات على الجدران والتماثيل توجه اهانات واتهامات بالخيان والقتل للفريق أول عبد الفتاح السيسي قائد القوات المسلحة الذي عزل مرسي في الثالث من يوليوز عقب احتجاجات حاشدة ضد حكمه.

 ولم تحاول قوات الامن تفريق المحتجين الذين ساروا في صفوف وقدر مراسلون عددهم ببضعة الاف. 

 وكشفت المسيرة عن توترات شديدة وخطيرة في مصر بعد مرور أكثر من شهر على عزل مرسي رغم الوساطة الدولية للتوصل الى تسوية سلمية.

 وأصبح مرسي أول رئيس منتخب انتخابا حرا في مصر في يونيو عام 2012 بعد 16 شهرا من الاطاحة بالرئيس حسني مبارك الذي حكم مصر لاكثر من 30 عاما.

 لكن مخاوف من سعيه “لاخونة الدولة”ـ وهي عبارة تشير الى جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها- اضافة الى فشله في تخفيف المعاناة الاقتصادية لغالبية مواطني مصر وعددهم 84 مليونا أدت الى نزول حشود غفيرة الى الشوارع يوم 30 يونيو وهو ما أدى الى تدخل الجيش.

 ونجحت الوساطة الدولية حتى الان في احتواء اندلاع المزيد من المواجهات بين مؤيدي مرسي الاسلاميين وقوات الامن.

 ومازال مؤيدو مرسي معتصمين في منطقتين في العاصمة المصرية.وأعلنت الحكومة ان هذا يشكل خطرا على الامن القومي وتوعدت بفض الاعتصامين.

 وقالت الحكومة الانتقالية في مصر امس الاحد انها ستعطي فرصة للوساطة لحل الازمة لكنها حذرت من ضيق الوقت.

 ولقي نحو 300 شخص حتفهم في العنف السياسي منذ الاطاحة بمرسي بيينهم 80 من مؤيدي الرئيس المعزول قتلوا بالرصاص يوم 27 يوليوز. كما ألقي القبض على عدد من قادة الاخوان.

 وتوقفت مسيرة اليوم الاثنين أمام مكتب النائب العام الذي يتهمه مؤيدو مرسي بالانحياز. وشهد نفس المكان وقفات نظمها معارضو مرسي قبل عزله وطالبوا بتنحية النائب السابق الذي عينه واتهموه باصدار اوامر اعتقال لمعارضي الرئيس المعزول.

 وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية ان مبعوثين غربيين وعربا التقوا في الساعات الاولى من صباح اليوم الاثنين معخيرت الشاطر القيادي في جماعة الاخوان المسلمين في محبسه بسجن طرة جنوبي القاهرة.

 ونقلت الوكالة عن “مصدر مطلع” قوله ان المبعوثين الذين يسعون للتوسط لانهاء الازمة في مصر حصلوا على اذن من النيابة العامة لزيارة الشاطر.

ورفضت السفارة الامريكية في مصر تأكيد او نفي نبأ الاجتماع.

 والشاطر هو نائب مرشد جماعة الاخوان التي أتت بمرسي الى الرئاسة العام الماضي. وينظر للشاطر على انه الذي يضع الاستراتيجيات السياسية للاخوان واعتقل عقب عزل مرسي بتهمة التحريض على العنف.

 وقالت صحيفة المصري اليوم ان الوفد الذي زار الشاطر ضم وليامبيرنز نائب وزير الخارجية الامريكي وبرنادينو ليون مبعوث الاتحاد الاوروبي.

 ونقلت الصحيفة على موقعها الالكتروني عن مصدر امني رفيع قوله ان الشاطر أبلغ المبعوثين انه لن يتحدث الا في حضور مرسي لانه”الرئيس الشرعي”. 

 وقال التقرير ان أفرادا من القوات المسلحة رافقوا الدبلوماسيين وان الزيارة تركزت على مسألة فض الاعتصامين.

 ووضع الجيش”خارطة طريق”تنص على انتخاب رئيس جديد للبلاد في غضون نحو تسعة أشهر. ورفضت جماعة الاخوان المسلمين التي قضت عشرات السنين في الظل خلال حكم مبارك خارطة الطريق.

 ويقول دبلوماسيون ان جماعة الاخوان المسلمين وذراعها السياسية حزب الحرية والعدالة يدركان أن مرسي لن يعود للمنصب لكنهما يريدان صيغة قانونية تحفظ ماء الوجه يترك على أساسها الحكم وتمكنها من البقاء في المشهد السياسي مستقبلا.

 وأمس الاحد أعلنت محكمة في القاهرة عن تحديد جلسة لبدء محاكمةالمرشد العام للاخوان محمد بديع ونائبيه في غضون ثلاثة أسابيع عن جرائم تشمل التحريض على القتل خلال الاحتجاجات في الايام التي سبقت عزل مرسي.

 ومن بين من سيحاكمون في القضية خيرت الشاطر النائب الاول للمرشد العام لجماعة الاخوان الذي قالت صحف ان حراسه شاركوا في الاشتباكات ورشاد البيومي نائب المرشد العام للجماعة بالاضافة الى ثلاثة متهمين قالت الشرطة انهم كانوا طرفا في الاشتباكات.

 وخلال اجتماع المبعوثين الامريكي والاوروبي مع وفد من مؤيدي مرسي يوم السبت أبلغهما الوفد بالاستعداد للتفاوض مع السياسيين الذين أيدوا عزل الرئيس المنتخب لكن على أن يعود الدستور الذي علق بعد عزل مرسي وأن يبتعد الجيش والسيسي عن السياسة.

 وطلب الرئيس الامريكي باراك أوباما من السناتور لينزي جراهاموالسناتور جون مكين السفر الى مصر اليوم الاثنين لمقابلة أعضاء في الحكومة الجديدة وفي المعارضة. 

 وقال جراهام في مقابلة مع شبكة سي.ان.ان التلفزيونية قبل سفره”لا يمكن ان يواصل الجيش ادارة البلاد. نحتاج لانتخابات ديمقراطية”.

 وقال ان الجيش المصري يجب ان يبتعد عن السياسة والا يغامر بقطع المعونة الامريكية لمصر التي تصل الى 5ر1 مليار دولار سنويا.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW