خبر عاجل
You are here: Home / كتاب الآراء / ليس دفاعا عن البروفسور العراقي ….
ليس دفاعا عن البروفسور العراقي ….

ليس دفاعا عن البروفسور العراقي ….

الانتفاضة

البروفسور العراقي طبيب اختصاصي في الامراض التنفسية و طب الشغل …شخصية اكاديمية مرموقة و معترف بها على الصعيد الدولي ….و بالتالي فهو ليس بحاجة لطبيب مثلي كي يدافع عنه فالبروفسور العراقي «فران و قاد بحومة» ….لكن قبل الخوض في الموضوع اسمحوا لي ان اعطي لمحة عن ما يمكننا تسميته مجتمعا علميا مغربيا….

المجتمع العلمي في المغرب مقسم الى عدة فئات:

1- فئة تستعملها القنوات الرسمية لتمرير استراتيجياتها و قراراتها … لها ارتباط بصناعة القرار و بمختبرات و صفقات الادوية ….و لها علاقة وطيدة بالقطاع الخاص …بنت سمعتها من خلال المؤتمرات العلمية الممولة …و حضور اعلامي حصري ….و هي تستفيد من كل شيء و تتدخل في كل شيء و الانتماء لهذه الفئة لا علاقة له بالمستوى العلمي او عدد الابحاث الحقيقية المنشورة في المجلات العلمية المعتمدة،بل له شروط اخرى معروفة للقاصي و الداني،
و هذا لا يعني ان كل من في سلطة القرار العلمي هو من هذه الفئة …هناك دائما استثناءات،

2-فئة مترقبة، تنتظر دورها، تصفق للرأي و نقيضه فاقدة للشخصية العلمية و الاكاديمية، متملقة و راغبة في الارتقاء و الانضمام للفئة الاولى،

3- و فئة تنتقد الوضع و تطالب بتغييره ، محاصرة منذ مدة …حصارا يخنق انفاسها و ابداعها …محرومة من كل شيء …من الدعم ، الاعلام …الخ

الفئة رقم 1 متخوفة ان تتم ازاحتها بعد ان تضع الحرب اوزارها ، فالاكيد و المنطقي و البديهي ان اصلاحا جذريا و مراجعات عميقةمرتقبة و هذا يعني الاستغناء عن خدماتها فهي مسؤولة عن الاستراتيجيات و القرارات المنزلة القديمة و الحديثة…لهذا فستقوم بكل شيء لتبقى في صدارة المشهد حتى لو استدعى ان تغير رأيها 180 درجة…

التوضيح اعلاه لا علاقة له بالموضوع ……

لقد وجهت سابقا رسالة للمجتمع العلمي بعنوان الى أين ؟؟..كان الهدف منها ان يتحرك اعضائه و يتصدروا المشهد….فهذا زمانهم و هذا دورهم …و يفتحوا نفاشا حرا، ديموقراطيا، محترما حول تدبير هذه الازمة و ان يستمعوا لبعضهم البعض …كطبيب و باحث في biotechnologie et biosécurité في جامعة ابن زهر كنت اتمنى ان استمع لآراء مختلفة …و استمتع بالنقاشات التي ستتمخض عنها …في ظل القلق الذي نعيشه ..لكن ما لاحظناه كان عكس ما تمنيناه ….

خرجت مجموعة تنتمي للمجتمع العلمي …تهاجم و لا اقول تنتقد البروفسور العراقي الذي عبر عن رأيه بضرورة اعتبار اي شخص به اعراض انفلونزا في هذه المرحلة من الوباء مريضا بمرض covid19 و علاجه على اساس ذلك بل و علاج المخالطين ايضا خصوصا و ان تكلفة العلاج بسيطة …معتبرا ان المغرب لن يتحمل تبعات الكساد الاقتصادي و هشاشة منظومته الصحية..المهاجمون رفعوا اسلحتهم المعهودة و زايدوا على البروفسور العراقي و فريقه …معتبرين رأيه خطيرا. و هراء، لا ينسجم مع قواعد البحث العلمي و انه منطلقاته اقتصادية و ليست اكاديمية ….

و حتى اني لا اتفق في المجمل مع طرح البروفسور العراقي و الذي لا يمكنني اصدار حكم عليه حتى اسمع براهينه و ادلته ..فتسجيل audio لا يكفي لاصدار احكام…فانا مع اعتماد l approche syndromique و وضع «un score»..من خلاله يمكننا اعداد تصنيف جديد للممشكوك في اصابتهم و علاجهم دون انتظار نتائج التحليل المخبري…و مع ذلك كنت اتمنى ان تكون هناك مناظرة بين الفريقين …لكن هذا لم يحدث للأسف …لهذا فأول شيء يجب ان نقوم به بعد هذه الازمة هي الثورة على هذا المجتمع العلمي …ووضع قواعد جديدة اخلاقية و اكاديمية ..و ليسمح لي الطرف المهاجم ان اطرح عليه التساؤلات التالية :

1- ألا تعتمدون على هيدروكسيكلوروكين في علاج مرضى covid19؟؟ فهل خضع هذا البروتوكول لقواعد البحث العلمي التقليدي الذي اتهمتم بروفسور العراقي بعدم احترامه؟؟ …. ألم يقم المجتمع العلمي الفرنسي الطي تقدسونه بعزل و مهاجمة البروفسور Didier Raoult و اتهموه بشتى التهم ؟؟ فلماذا اذا تستعملونه؟؟ انتظروا نتائج الأبحاث في فرنسا …

2- الم تتراجعوا عن الكثير من توصياتكم ..كان اخرها تعميم استعمال الكمامات على المواطنين ؟؟ لماذا لم تتبعوا الصين و كوريا و سنغافورة منذ البداية ؟؟ الم يكن الدافع بالاساس اقتصاديا ؟؟حتى منظمة الصحة العالمية اصبحت متجاوزة ….المنظمة التي انساقت وراء اوروبا الغريقة في فشلها، المهزومة امام الوباء…و تجاوزتها الصين بسنوات ضوئية …

3- ماذا ستقولون للشعب بعد 20 ابريل؟؟ هل سنقوم بتمديد مدة الحجر الصحي ؟؟ ما فائدة هذا الاجراء دون توفير تحاليل مخبرية بالاعداد الكافية؟؟

4- ما هي مقترحاتكم لحل مشكل التحاليل المخبرية ؟؟ وفق توصياتكم ..يجب القيام بها من جهة من اجل اكتشاف المصابين ومن جهة اخرى من اجل التأكد من شفائهم؟؟ هل لدينا المختبرات الكافية للقيام بذلك؟؟

5- الا نقوم الان بوضع بعض المرضى في الفنادق ؟؟ فما هي القيمة المضافة ؟؟

نعم العلاج يتطلب مراقبة و له مضاعفات …كل العلاجات لديها مضاعفات …هل نحن في فترة عادية تسمح لنا بالبحث العلمي وفق القواعد المعمول بها في الحالات العادية …هل لدينا بنيات تحتية لاستقبال كل الحالات و متابعتها…ام نحن في حالة حرب قلبت كل المعايير و القواعد ؟؟…هل ستتحملون المسؤولية الاخلاقية في حالة تدهورت الاوضاع؟؟

ماذا لو قامت الدولة باتباع طرح الفريق الاخر ؟؟ اليس تعميم الكمامات مؤشر على ذلك؟؟ هل ستخرجون و تنتقدون القرار وتعترضون عليه ؟؟ ام ستستمرون في دعم اي قرار فوقي وتسويقه لعامة الشعب؟؟

هذه اسئلة مطروحة و عليكم الاجابة عنها …كنا سنستفيد من المجتمع العلمي لو تحمل مسؤوليته و فتح حوارا جادا و عقلانيا بين المنتسبين اليه ..و ربما يفرز توصيات و ابداعات و حلولا وسطى مبهرة قد تفيدنا في هذا الوقت العصيب …لكن للاسف صدق المهدي المنجرة لما سألوه …ما الحل ؟؟ ..قال : عليكم اولا ان تثوروا على النخبة التي تخنق انفاسكم في الجامعات والمؤسسات العلمية اذا اردتم اصلاح الاوضاع….تصبحون على وطن.

الدكتور عماد سوسو
من الجبهة الأمامية
مراكش

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW