خبر عاجل
You are here: Home / ثقافة و فن / لم أكن مجاملاً ولا دبلوماسيًا مع متسابقي “إكس فاكتور”

لم أكن مجاملاً ولا دبلوماسيًا مع متسابقي “إكس فاكتور”

1_233918_a1

أكّد نجم الغناء الإماراتي حسين الجسمي أنه لم يكن مجاملاً ولا دبلوماسيًا في تعامله مع متسابقي برنامج “إكس فاكتور” للمواهب الغنائية، قائلاً: “الأمر ليس كذلك إطلاقًا، ولكني كنت حريصًا على التعامل بأسلوب لطيف مع المتسابقين، لأنهم لم يأتوا للبرنامج لكي يتم توبيخهم أو ما شابه ذلك، خاصة وأن هناك العديد من الطرق أو الكلمات التي من الممكن أن أعبّر من خلالها عن عدم رضائي عن أداء المتسابق بطريقة تحترم شخصيته وآدميته”، موضّحًا أنها “كانت تجربة ثريّة بتفاصيلها كافة، حيث توقّعت فوز عضو فريقي المغربي محمد الريفي بلقب البرنامج”، مشيرًا إلى أن الألبوم الخاص به من المقرّر أن يضمّ أغنيات منوّعة تتناسب مع الأجيال كافة، سواء كان الكبار منها أو الصغار، ومن هنا جاء اسم الألبوم ” كبار صغار”، بحسب كلامه.
وقال الجسمي في حديث خاص إلى “العرب اليوم” إنه يسابق الزمن للانتهاء من تجهيز ألبومه الجديد ” كبار صغار” لطرحه في الأسواق خلال الاسابيع القليلة المقبلة، مؤكدًا أنه استقرّ على الأغنيات التي من المقرر أن يضمها للألبوم
وعن تجربته في الموسم الأول من برنامج “إكس فاكتور” تحدث الجسمي قائلاً: “لم أتردد في خوض تلك التجربة بعدما قمت بدراستها من جوانبها كافة، ووجدت أنها تجربة لبرنامج عالمي كبير بنسخة عربية محترفة، وهو ما جعلني سعيدًا للغاية بتلك التجربة التي وُفّقت فيها، وقدّمت خلالها خبرتي في مجال الغناء”.
وأضاف: “كانت تجربة ثريّة بتفاصيلها كافة، حيث توقّعت فوز عضو فريقي المغربي محمد الريفي بلقب البرنامج، وكنت واثقًا من ذلك لأنه أثبت امتلاكه لموهبة تميزه عن غيره، مما جعله يستحق لقب “إكس فاكتور”، الذي كان يبحث عن فائز بهذه المواصفات”.
وبسؤاله عما تردد عن أحقية الأردني أدهم نابلسي في الحصول على اللقب بدلاً من الريفي رد الجسمي بحسم على تلك الجزئية قائلاً: “لقد أثبتت إدارة “إكس فاكتور” بالأدلة والورق حصول الريفي على أعلى نسبة أصوات منذ الأسبوع الأول لحلقات العروض المباشرة، وهذا ما يُعَد إثباتًا رسميًا من البرنامج المتابَع من جهات اتصال عالمية، أما عن أدهم نابلسي فلقد استطاع إثبات نفسه بالفعل، ولكن التصويت خانه في النهاية مع إبراهيم عبد العظيم، الذي يُعَد من الأصوات المهمة التي كانت تستحق اللقب أيضًا، ولكن الجمهور كانت له الكلمة العليا في النهاية عبر عملية التصويت”.
وعن الاتهامات التي وُجِّهت إليه عن تعامله مع المتسابقين بطريقة تميل إلى المجاملة أحيانًا دافع الجسمي عن نفسه قائلاً: “الأمر ليس كذلك إطلاقًا، ولكني كنت حريصًا على التعامل بأسلوب لطيف مع المتسابقين، لأنهم لم يأتوا للبرنامج لكي يتم توبيخهم أو ما شابه ذلك، خاصة وأن هناك العديد من الطرق أو الكلمات التي من الممكن أن أعبّر من خلالها عن عدم رضائي عن أداء المتسابق بطريقة تحترم شخصيته وآدميته، ولكن ذلك لا يعني أنني كنتُ دبلوماسيًا أو مجاملاً”.
وفي سياق آخر وعن مشاركته في أوبريت “حبيبي يا وطن” الذي قُدّم في مناسبة عيد تحرير سيناء قال الجسمي: “كانت مشاركة تاريخية بالنسبة إليّ في مناسبة غالية ومهمة على الوطن العربي بأكمله وليس على مصر فقط، حيث عشتُ حالة من السعادة الغامرة وأنا أشارك أشقائي المصريين فرحتهم، التي أهديتهم خلالها أغنية “في حب مصر”، والتي أُهدِيها بدوري إلى الجندي المصري”.
وقال الجسمي إن الألبوم الخاص به من المقرّر أن يضمّ أغنيات منوّعة تتناسب مع الأجيال كافة، سواء كان الكبار منها أو الصغار، ومن هنا جاء اسم الألبوم ” كبار صغار”، بحسب كلامه.
وأضاف: “الألبوم من إنتاج شركتي “فنون إمارات”، وهذا لا يعني توتر علاقتي مع شركة “روتانا” للصوتيات والمرئيات، والتي تجمعني مع مسؤوليها علاقة احترام متبادل، ولكنني قررت طرح أعمالي المستقبلية كافّة من خلال شركتي الجديدة، بعدما وجدت أن اتجاه الفنان لفكرة الإنتاج أمر مفيد له من جهات عدّة”.
Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW