كن تافها تصنع لك موقعا

الانتفاضة

حياة ايت سيدي موح

يعرف المجتمع المغربي تطبيعا للتفاهة في مواقع التواصل الاجتماعي بحيث اصبح يغذيها ويدافع عنها بغير وعي واسثماتة، فالدفع بالتافهين يجعل من الاجيال الناشئة ضحية وجريمة في حقهم بحيث عندما نقوم برحلة الى العالم الافتراضي نجد سمة واحدة تشترك في تلك المواقع الا وهي التفاهة، ولسان حالنا يقول “كفانا تفاهة”.

حظيت المواقع التواصل الاجتماعي بأهمية بالغة لدى الجماهير الشعبية باعتبارها منبع لمتابعة الجديد في شتى المجالات بمختلف انواعها ،الا ان محتويات هذه المواقع مهددة بالتفاهة الطاغية التي ضربت بعمق امن واستقرار المجتمع المبني على الاخلاق والقيم، لكون الظاهرة المسماة ب “البوز او الشهرة الاجتماعية” قذفت بالمجتمعات العربية إلى هاوية محاطة الفضائح والفيديوهات غير الهادفة التي لا تعدو أن تكون ترفيهية لكن بشكل مبالغ فيه.

نستحضر نموذج  روتيني اليومي الذي تزايد بشكل هائل خلال الأعوام الأخيرة عدد القنوات على “يوتيوب” التي تعرض فيها سيدات تفاصيل يومهن في المنزل، لكن المقلق في الأمر أن غالبية تلك النساء يظهرن مفاتنهن عن قصد، والغريب أن ذلك المحتوى الموجه للمرأة يكون معظم مشاهديه من الرجال .

قديما كانت عملية التصوير تتطلب مالا ووقتا ولكنها تبقى خاصة لا تنشر ويحتفظ الشخص بصوره و فديوهاته للذكرى؛ اما اليوم فقد أصبح كل منا يملك كاميرا ويصور كل شيء ؛ وحين يصور أتفه شيء يكون مرشحا لأن يصبح نجما في مستنقع السخافة والبلادة، مثلا يكفي أن يقول كلاما مضحكا يستحسنه زوار اليوتيوب للسخرية منه ويتم نشره على نطاق أوسع، فتبقى هذه المحتويات استحمارا للشعوب وهذا يرجع الى تدني المستوى الثقافي  لنفس البشرية المجبولة على اتباع هوى الفضائح وحشر الأنف فيما لا ينفعها، فقد افلح من زكاها وكل اهتمام بمحتوى تافه لن يخدم إلا مبايعة شخص غير مفيد وجعله قدوة في تبني شخصية فاسدة فهذا لا يشرف المجتمع ان تكون قدواته مثل تلك الشخصيات عوض ان تكون القدوة بالرسول صلى الله عليه وسلم لان لن نجد نموذجا اسمى من سيدنا عليه افضل الصلاة والسلام.

صدق الفيلسوف الإيطالي أمبرتو إيكو بقوله: “إنَّ أدوات وسائل التواصل الاجتماعي تمنح حقّ الكلام لجيوش من الحمقى، ممن كانوا يتكلَّمون في الحانات فقط بعد تناول كأسٍ من النبيذ، من دون أن يتسبَّبوا بأيِّ ضرر للمجتمع، وكان يتمّ إسكاتهم فوراً أما الآن فلهم الحقّ في الكلام، مثلهم مثل من يحمل جائزة نوبل إنَّه غزو البلهاء”.

بهذا تبقى ظاهرة التفاهة منتشرة بين شرائح المجتمع كالحشيش الذي يغزو الحقول ويذهب العقول.

كن تافها تصنع لك موقعا

Share

عن alintifada1

https://t.me/pump_upp

تحقق أيضا

لقاء دراسي وإعلامي بالبرلمان غدا الأربعاء حول الهجمات الصارخة والمتكررة للبرلمان الأوروبي ضد المغرب

الانتفاضة  ينظم البرلمان، غدا الأربعاء، لقاء دراسيا وإعلاميا حول الهجمات العدائية، الصارخة والمتكررة ضد المملكة، …