كلمة وزير العدل والحريات في حفل تخرج الموثقين الجدد بطنجة يوم الخميس 26 مارس 2015

Ramid1

أيها السيدات والسادة

تغمرني اليوم سعادةٌ بالغةُ وأنا أحضر هذا الحفل الكريم الذي يشهد تخرج أول فوج من الموثقين الجدد بعد دخول القانون 32.09 حيز التطبيق.

 هذا الفوج الذي سيعهد إليهم عما قريب بمباشرة أداء رسالة جليلة شريفة، ألا وهي توثيق المعاملات بين الناس وكتابة العقود المبينةِ مَفَاصِلُها لاتفاقاتهم، والمتضمنةِ مَقاطِعُها لشروطهم،  مصداقا لقول الله عز وجل (يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا ياب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا)

وكم يجدر بك أيها الموثق الناشئ، وقد بلغت اليوم هذه المحطة من حياتك، أن تقف مستفهما معتبرا، متفكرا متدبرا فيما ولى من ماضيك وما تستقبله من غدك، ها أنت تسلك أول خطواتك فيه، ولكنها الخطوات الأهم لأنها هي التي ستحدد وجهة هذا المسار، وتبين أين تُلقي عصا التسيار بعد أن ينتهي بك المطاف في طريق

لا رفيق يصدُقك فيها سوى ضميرك، ولا دليل يرشدك فيها سوى القانون، ولا منار تهتدي به لتسلك فيها سبيل النجاة سوى خشية الله يوم العرض عليه.

لقد كان التوثيق على الدوام مهنة يشترط في صاحبها غزارة العلم، و سعة الاطلاع، و الفقه بأحكام المعاملات، والدراية بأحوال الناس، وما يجري به العمل بينهم، ناهيك عما يجب في الموثق من فطنة وكياسة، وسلامة في التعبير وحسن في الصياغة، وغير ذلك من الصفات والميزات التي تؤكد على أنك أيها الموثق لست كغيرك من الناس،

لذلك وجب عليك أن تعلم أن الأصل في التوثيق هو الثقة، وأنه لن يتأتى لك النجاح إلا بكسب ثقة الناس، والناس لا يثقون إلا فيمن استقامت سيرته، وصفت سريرته، وعاش بينهم كالشامة متى حلت بموضع زانته وزادته رونقا وجمالا.

إن مهنتك أيها الموثق، تفرض عليك أن يتسع صَدْرُك لما تضيقُ به صدور الناس، وتضيقَ ذِمَّتُك بما تتسع له ذممُ الناس. وأن

عليك أن تكون ذا سيرةٍ محمودةٍ، ودماثةٍ مشهودةٍ، ونفسٍ شريفةٍ، وعفةٍ مألوفةٍ، متسما بالورَع، مُنزَّهاً عن الطمع، مُجدا في خدمة المتعاقدين، صادقا في إسداء النصح لهم ، مُقدِّما لمصلحتهم المشروعة على مصلحتك المادية، متمثلا القانون في كل ما يُبرم بين يديك من عقود وما ينجز من معاملات، مستحضرا مغبة الغدر وجريرة الخديعة.

ثم الأمانة الأمانة، فإياك أن تهفو نفسك إلى ما ليس لك بحق، أو أن تعبث بما استودعه المتعاقدون عندك. وكن أحرص منهم على أموالهم وأرعى منهم لمصالحهم و أسرع منهم إلى جلب ما فيه المنفعة لهم ودرء ما فيه المفسدة عنهم.

ولا يمنعنك أمر أشكل عليك من مشاورة ذوي الرأي وأصحاب النظر، فلو جاز لأحد أن يستقل برأيه لكان أولى بذلك رسول الله    ( ص) ولكن الله عز وجل خاطبه فقال ( وشاورهم في الامر …).

وإياك وإفشاء السر، فإنه مذهبة للأمانة، وسمة للخيانة، فمتى خلوت من الأولى واتسمت بالثانية فقدت ثقة الناس، ومن كان كذلك فأنى له أن يكون موثقا.

لقد خاطبتكم اليوم على سبيل التذكرة، ولا غنى لأحد منا عنها، فالمومن على استقامته يحتاج إلى من يذكره لأن الذكرى تنفع المومنين.

خاطبتكم بلسان صادق لإخوة أعزاء، و أبناء بررة، أرجو من الله أن يلهمكم السداد في القول والرشاد في العمل، وأن يوفقكم في مساركم المهني لتؤدوا مهمتكم بإخلاص وأمانة، وثقوا أن وزير العدل والحريات لن يذخر وسعا في السعي إلى ما فيه خير هذه المهنة، والاسهام في الارتقاء بها إلى المستوى الذي نأمله لها جميعا أسوة بباقي المهم القضائية .

(وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)

(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)

 

                                                               صدق الله العظيم.

                                والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

هل سيقضي “ChatGPT” على وظيفتك؟

الانتفاضة أثار تطبيق الدردشة الآلي “ChatGPT”، الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي، مخاوف من أن يؤدي إلى …