كلمة وزير الشباب والثقافة والتواصل المهدي بنسعيد

الانتفاضة

السيدات والسادة رؤساء مجالس الجهات،

السيد رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف المحترم،

السيدات والسادة رجال ونساء الاعلام،

الحضور الكريم،

إنه من دواعي السرور والاعتزاز أن أحضر معكم اليوم في هذه الندوة الهامة والتي تعالج موضوع محوري يستدعي منا جميعا ايلاءه الأهمية التي يستحق، ذلك أن موضوع الجهوية المتقدمة يشكل ورشا إصلاحيا هاما أقدمت عليه بلادنا تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة، الملك محمد السادس نصره الله وأيده، من أجل بناء دولة قوية بديمقراطيتها تكون قوية بدون إعلام يقوم بدوره على أكمل وجه وبأحسن صورة.

وباعتبار أن ورش الجهوية المتقدمة يعد من الإصلاحات المهيكلة التي أتى بها دستور 2011، فإن الإعلام اليوم يعالج بشكل مباشر قضايا القرب عبر الإعلام الجهوي والمحلي المنخرط في تقريب الخبر من القراء حيث أضحى اليوم ضامنا وأداة محورية يروم تحقيق عدالة مجالية في مجالي الأخبار والتنمية.

وكما سبق لي أن أشرت في عدد من اللقاءات التي عقدتها مع مهنيي القطاع، فإن الوزارة لن تدخر جهدا في إدماج الإعلام الجهوي والمحلي في النموذج التنموي الجديد، وتوطيد العلاقة المؤسساتية بين مختلف وسائل الإعلام الجهوية والمحلية ومجالس الجهات، في إطار من التكامل والتعاون بما يسمح بجعل هذا الاعلام الجهوي والمحلي يشكل شريكا أساسيا في مواكبة كل الأوراش.

كما سنعمل على مأسسة الإعلام الجهوي والمحلي عبر تعزيز موقع المقاولة الاعلامية الجهوية بشراكة مع الفيدرالية المغربية والنقابة ومختلف الهيئات التمثيلية في المجال.

وهو في هذا الاطار سنعمل في إطار شراكة مع الهيئات المهنية والنقابية الفاعلة في المجال على تعزيز المكتسبات التي عرفها هذا القطاع وذلك من خلال آليات جديدة تكون قادرة على مجابهة التحديات المطروحة اليوم على المقاولة الاعلامية على الصعيدين الوطني والجهوي، والتي لا يمكن فصلها على التحولات التي يعرفها النسق العام للإعلام والتواصل في ظل الثورة الرقمية.

وذلك لما تكتسيه هذه المؤسسات الاعلامية اليوم من أهمية بالغة في خلق جسر تواصلي بين صناع القرار والمواطنات والمواطنين وكما لا يخفى عليكم، فإن دور التواصل بات محوريا وذو أهمية، وهو ما لمسناه خلال الجائحة التي ألمت بالعالم منذ بداية سنة 2020. حيث أن جميع المواطنات والمواطنين جعلوا وسائل الإعلام مصدرا للحصول على المعلومة الأكيدة في لحظة من الزمن أصبحنا نعيش سباق النقرات عوض هدوء البحث عن الخبر اليقين، وهو ما نطمح إليه وأملنا أن تستمر وسائل الإعلام الجادة في تقديم خدماتها، إيمانا مني بأن الصحافة خدمة عمومية تمارس في دفاع تام عن رسالتها السامية وقيمها النبيلة.

وختاما، لا يسع إلا أن أتقدم بعبارات شكر وتقدير لجميع نساء ورجال الإعلام والمتدخلين في المجال والمنظمين لهذا الحدث الذي لا يمكنه إلا أن يغني المشهد الإعلامي والثقافي والمؤسسات في بلادنا.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

توقعات المديرية العامة للأرصاد الجوية ليوم الاثنين

الانتفاضة تتوقع المديرية العامة للأرصاد الجوية، بالنسبة ليوم غد الإثنين، أن يظل الطقس باردا نسبيا …