كلمة “محمد الدخيسي” والي امن مراكش خلال الاحتفال بالذكرى 58 لتاسيس الامن الوطني

DSCF5457

خلال احتفال ولاية امن مراكش بالذكرى 58 لتاسيس الامن الوطني القى محمد الدخسي والي امن مراكش كلمة بالمناسبة هذا نصها:

باسم الله الرحمان الرحيم

الحمد لله وحده ،
والصلاة والسلام على مولانا رسول الله ، وآله ، وصحبه.

السيد والي جهة مراكش تانسيفت الحوز ؛
السيد عامل إقليم الحوز ؛
السيد رئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز ؛
السيدة رئيسة المجلس الجماعي لمدينة مراكش ؛
السيدة رئيسة مجلس العمالة ؛
السيد الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بمراكش ؛
السيد الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش ؛
السيد رئيس المحكمة الابتدائية بمراكش ؛
السيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش ؛
الأستاذ نقيب هيئة المحامين بمراكش ؛
السيد رئيس المجلس العلمي ؛
السادة رؤساء وممثلي الهيئات العسكرية والقضائية والإدارية ؛
السادة النواب البرلمانيين ؛
السادة المستشارين البرلمانيين ؛
السيدات رئيسات والسادة رؤساء مجالس المقاطعات ؛
السادة المنتخبين ؛
السادة ممثلي الأحزاب السياسية والنقابات المهنية ؛
السادة رؤساء المصالح الخارجية ؛
السادة مدراء المؤسسات التعليمية ؛
السادة ممثلي هيئات الأطباء ، والصيادلة، والموثقين ، والمهندسين ؛
السادة ممثلي منظمات المجتمع المدني ، مدنية ومهنية وممثلي السكان وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ ؛
السادة ممثلي وسائل الإعلام ، إذاعات مرئية ومسموعة وصحافة ورقية وإلكترونية ؛
السادة متقاعدي وأرامل وأبناء رجال الأمن ؛
حضرات السيدات والسادة ؛
أيها الحضور الكريم.

باسم السيد المدير العام للأمن الوطني ، وأصالة عن نفسي ، ونيابة عن كافة أطر وموظفي ولاية أمن مراكش ، أرحب بكم ، وأحيي حضوركم وأشكركم على تلبية الدعوة من أجل مشاركة أسرة الأمن الوطني احتفالها بالذكرى الثامنة والخمسين لتأسيس الإدارة العامة للأمن الوطني.

فالشكر موصول لكم جميعا.

إننا نحتفي اليوم ، بذكرى ذات مغزى عميق ، تجسد الولاء الدائم لشعارنا الخالد الله الوطن الملك ، ولثوابت الأمة ومقدساتها ، والقيم الثابتة للوطن، ضمن مسار من التضحية والعطاء ضمانا للحريات الفردية والجماعية ، وتحقيقا للأمن والسلم الاجتماعيين.

ففي مثل هذا اليوم من سنة 1956 ، وضع جلالة المغفور له الملك محمد الخامس طيب الله ثراه ، محرر الأمة وبطل الاستقلال ، خاتمه الشريف على الظهير المؤسس للإدارة العامة للأمن الوطني ، كمرفق أمني ، يضطلع بمهام الحفاظ على النظام العام وضمان أمن الأشخاص والممتلكات، وسار على نهجه جلالة المغفور له ، باني المغرب الحديث ، الملك الحسن الثاني قدس الله روحه ، الذي جدد هياكلها وعزز موقعها ، وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعز الله أمره ، خير خلف لخير سلف ، فأسبغ عليها عطفه السامي ، ورضاه الموصول ، وتقديره البالغ من أجل أن تتمكن من القيام بمهمتها أحسن قيام ، في توفير الطمأنينة والاستقرار ، والعيش في أمان ، ولتنهض بأعبائها الجسام ، والتي تصل في كثير من الأحيان ، إلى مقارعة الأخطار.

ومنذ تأسيسها ، وأسرة الأمن الوطني وفية لقسمها ، سائرة على النهج المرسوم لها للتصدي لكل محاولة مقيتة أو اعتداء آثم يستهدف المس بالأرواح أو الممتلكات ، أو بوحدة النسيج المجتمعي المغربي المتماسك والقوي وبمقدساته ، ملتفة حول العرش العلوي المجيد ، مجندة على الدوام للدفاع عن حوزة الوطن ووحدته الترابية.

حضرات السيدات الفاضلات والسادة الأفاضل ،

استرشادا بالتوجيهات الملكية السامية لمولانا صاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله ، المؤكدة على تخليق الحياة العامة ، وتكريس مبادئ الحكامة الجيدة والمفهوم الجديد للسلطة ، وتطوير آليات دمقرطة المصالح العمومية بما يخدم الصالح العام ، وتقريب الإدارة من المواطنين ، وتفعيل مبادئ الديمقراطية التشاركية ، وربط المسؤولية بالمحاسبة ، وتثمين الإمكان البشري ، وتفعيلا لتوجيهات السيد المدير العام للأمن الوطني ، المستلهمة من التوجيهات الملكية السامية ، والتي تعتبر إطارا عمليا للمصالح الأمنية ، سواء المركزية منها أو اللاممركزة، فإن ولاية أمن مراكش عملت جاهدة على تحديث وتطوير آليات عملها الأمني في إطار حكامة أمنية جادة ومتميزة ، أساسها المصلحة العامة ، وصيانة الحقوق ، وحفظ المصالح واحترام الحريات والقوانين تنزيلا لمقتضيات المفهوم الجديد للسلطة تفعيلا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، ومن خلال خطة عمل تكرس ثقافة الانفتاح ، والقرب ، والتواصل المباشر مع جميع الفاعلين المدنيين ، والتنسيق المحكم مع الهيئات والسلطات المختصة ضمن مقاربة أساسها تشخيص الاختلالات والظواهر الماسة بالنظام والأمن العموميين وجميع مظاهر الجريمة ، مرتكزة على خيار ثلاثي الأبعاد ، يتقدمه العمل الاستعلاماتي ، ثم الشق الوقائي ببعده الاستباقي ، وأخيرا التدخل الزجري لضبط المشتبه فيهم والخارجين عن القانون والتصدي للجريمة بمختلف معالمها وتجلياتها ، وكذا المخالفات للقوانين والأنظمة ، والظواهر الشاذة التي تعتمل بمختلف الحواضر التابعة لجهة مراكش تانسيفت الحوز التي توجد تحت نفوذ الأمن الوطني ، والتي قد تشكل خطرا حالا أو محتملا على سلامة المواطنين والزوار على حد سواء.

ولعل المؤشرات الإحصائية المسجلة في ميدان العمل الأمني اليومي في الشق المتعلق بالتصدي للجريمة ومحاربة السلوكيات المخلة بالقوانين ، منذ أن تم تكليفي بتدبير الشأن الأمني على مستوى ولاية جهة مراكش تانسيفت الحوز ابتداء من فاتح يوليوز 2013 ، وهو العمل الذي يشترك فيه كل نساء ورجال الأمن بمختلف مراكزهم، ومسؤولياتهم، ورتبهم وتخصصهـــــــــــــم
الإداري، والميداني، والقضائي، والعلمي، والتقني ، والتي نرى من الضروري الإشارة إليها بهذه المناسبة ، على سبيل الاسترشاد ، تعكس قيمة الجهود المبذولة في هذا المجال من طرف العناصر والأطر نساء ورجالا :

33748 الأشخاص المضبوطون في حالة تلبس
7774 الأشخاص المبحوث عنهم من أجل جنايات أو جنح الذين تم إيقافهم
768 الأشخاص الحاملون لأسلحة بيضاء في ظروف مشبوهة
163000 الأشخاص الذين تم التثبت من هويتهم
7902 الأشخاص غير المتوفرين على البطاقة الوطنية للتعريف
18893 المتشردون والمتسولون
1298 الأشخاص ذوو العاهات العقلية المودعين بالمستشفيات الخاصة

 
وفي مجال محاربة آفة المخدرات ، فقد تم تحقيق نتائج ملموسة على مستوى التصدي لهذه الظاهرة ترويجا واستهلاكا، حيث تم تحقيق المؤشرات الزجرية التالية :
3840 عدد العمليات الأمنية
7255 عدد الأشخاص الموقوفين
2650 كمية الكوكايين المحجوزة
235.849 كلغ كمية الشيرة المحجوزة
408.192 كلغ كمية مادة الكيف المحجوزة
559. 125 كلغ كمية التبغ المهرب المحجوزة
999 الأقراص المهلوسة المحجوزة
10.250 كلغ كمية المعجون المحجوزة
37 السيارات المحجوزة في إطار الاتجار في المخدرات
130 الدراجات النارية المحجوزة في نفس الإطار

وفي إطار التصدي لظاهرة تدخين الشيشا بالأماكن العامة فإن مصالح ولاية الأمن قامت ب 872 عميلة خلال نفس الفترة ، حجزت خلالها 10424 نرجيلة.

ولا بد من الإشارة كذلك إلى الجهود المبذولة في مادة السير والسلامة الطرقية ، والتي تمت مراجعة وتطوير آلياتها عبر إصدار مدونة السير الجديدة التي مر على تطبيقها أزيد من ثلات سنوات ونصف ، والتي تعمل ولاية الأمن جاهدة، بتوجيهات دقيقة من السيد المدير العام للأمن الوطني ، على تفعيل موادها بكل جدية ، وتوسيع نطاق عمليات المراقبة وتحقيق السلامة الطرقية عبر محاربة المخالفات المتسببة في حوادث السير الخطرة وكل أشكال التهور واللامبالاة وانتداب أكبر عدد ممكن من رجال الشرطة بالمحاور والتقاطعات والمدارات الطرقية ، وفي هذا الإطار فقد تم تسجيل ما يلي :

46647 عدد المخالفات المضبوطة في مجال السير الطرقي
40499 عدد الغرامات الصلحية المستخلصة
10487 عدد السيارات الموضوعة بالمحجز البلدي بسبب مخالفات لقانون السير
25908 عدد الدراجات النارية الموضوعة بالمحجز البلدي بسبب مخالفات لقانون السير
19833 عدد رخص السياقة المحتفظ بها من أجل مخالفات لقانون السير
31.239.010 المبلغ الإجمالي للغرامات المستخلصة في إطار المخالفات لقانون السير (بالدرهم)

لقد أدى تفعيل هذه الاستراتيجية ، التي تضع الوقاية في صلب اهتمامها ، إلى ضبط مؤشر الظواهر الجنحية والإجرامية في مستواه الأدنى ، وإنني أرى من واجبي ، التوجه بالمناسبة من هذا المنبر ، إلى جميع فعاليات المجتمع المدني ، والهيئات المنتخبة ، وجميع السلطات الإدارية والأمنية الموازية والقضائية ، بصفتهم شركاء فاعلين وحيويين ، على تعاونهم المستمر مع مصالح الأمن في تصحيح المشهد الأمني العام ، من خلال تعزيز عرى التواصل ، والتعاون والتنسيق والدعم ، بجميع أشكاله ، المعنوي واللوجستي.

وفي نفس السياق ، وعلاوة على الجهود الميدانية بالشارع العام ، تجب الإشارة كذلك إلى جهود أخرى تبذلها مصالح الشرطة في الظل ، تتعلق بتدبير ومعالجة الملفات ، ودراسة الشكايات ، وإعداد مساطر الأبحاث وإنجاز الملفات الإدارية والقضائية ، والقيام بالخبرات والمعاينات العلمية ، والتي لها أهميتها الخاصة كذلك في تحديد مسار القضايا عموما ، وتوضيحها ، وتدليل الإكراهات والصعوبات والعوائق أمام الإدارات ، وتوفير الأدلة من أجل المساعدة على تحقيق العدالة الجنائية صونا لمصالح المواطنين.

وتبعا لما تقدم ، نورد ، على سبيل المثال ، لا الحصر ، كون مصالح الأمن أنجزت في الفترة الفاصلة ما بين فاتح يوليوز 2013 إلى غاية يومه ، 35708 ملف قضائي يتضمن تعليمات صادرة عن النيابة العامة ، و 60976 ملفا إداريا وقضائيا متعلقا بقضايا مباشرة ، بالإضافة إلى مساطر الأبحاث التي قدم بواسطتها 46.440 شخصا إلى العدالة.

حضرات السيدات الفاضلات والسادة الأفاضل ،

حتى تظل مصالح الأمن فاعلة ومتجاوبة مع محيطها بمختلف تلاوينه ، فقد استمرت ، بشراكة مع مندوبية التربية الوطنية والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والفاعلين التربويين الآخرين ، في العمليات التحسيسية الميدانية داخل أوساط التلاميذ، سواء عبر استقبالهم بمقراتها ، أو عبر الانتقال إلى المؤسسات التعليمية بجميع أسلاكها ، الأولية والابتدائية ، والثانوية الإعدادية والثانوية التأهيلية.

وللإشارة، فعلى مستوى نفوذ ولاية أمن جهة مراكش تانسيفت الحوز استفادت 510 مؤسسات تعليمية من هذه الحصص و 65333 تلميذا، ولقد لقيت هاته العمليات استحسانا كبيرا ، نظرا لنجاعتها المؤكدة في تربية الناشئة على قيم المواطنة ، والسلوك المدنـــي الأمثــــــــــــل ، وتوعية المتمدرسيــــــــــن بأهميـــــــة السلامــــــــــة الطرقيـــــــــــة ، وتحسيسهم بأخطار المخدرات ، والعنف المدرسي، والجريمة الإلكترونية ، وغيرها ، وبالتالي ضمان تربية مواطن صالح ومسؤول ، محصن من الوقوع في براثين الجريمة ، ومتشبع بقيم المواطنة والسلوك المدني الحق ، ومعتز بالانتماء لوطنه.

ويجدر بنا في السياق ذاته ، التذكير بأن ولاية الأمن لم تفتأ تفعل خطة الانفتاح على هيئات المجتمع وفعالياته المختلفة ، لتوفير شروط التكامل والرقي بالأداء الأمني ، وبذلك فقد تم عقد العديد من الاجتماعات المباشرة بمقر ولاية الأمن مع جمعيات ووداديات وفدراليات مهنية ، وهي مناسبة لتجديد الدعوة لجميع فعاليات المجتمع المدني وجميع المؤسسات الأخرى من أجل الاستمرار في هذا التواصل ، وتطوير آلياته بما يخدم الصالح العام.

ووعيا منها بأهمية تأهيل العنصر البشري ، والرفع من كفاءته القانونية وكفايته الميدانية والتقنية والرفع من مردوديته ، باعتبار التأهيل ، أداة من أدوات التدبير الجيد للموارد البشرية ، فقد واصلت ، بعزم ، حصص “التكوين المستمر” ، في جميع التخصصات الأمنية ، سواء عن طريق متابعة الموظفين لحصص مباشرة في التكوين داخل مقر ولاية الأمن بمشاركة أطر محلية أو مركزية ، أو متابعة حصص تكوينية بشراكة مع مؤسسات عمومية أو خصوصية كالتي يجتازها الموظفون حاليا في مادة تقوية كفايتهم في اللغات الأجنبية وعلى رأسها اللغة الإنكليزية ، أو عبر مشاركة أطر وعناصر في ندوات علمية ، وملتقيات تخصصية سواء داخل الوطن بالمعهد الملكي للشرطة أو خارج الوطن ، والتي غالبا ما يشارك فيها خبراء ومتخصصون ، غايتها في ذلك ، النهوض بالكفاءات الشرطية عموما ، وشحذ مداركها ، وإغناء رصيدها المعرفي ، والنهوض بقدراتها على مواجهة التطورات المستجدة في محيطها الوظيفي العام ، وتنفيذ الخطط الأمنية والتدخلات الشرطية في مجال محاربة الجريمة والحفاظ على النظام العام بالكفاءة المطلوبة .

حضرات السيدات الفاضلات والسادة الأفاضل ،

لقد كان لخطة المديرية العامة للأمن الوطني في مجال توطيد مفهوم سياسة القرب ، أثر كبير في مجال إحداث وحدات ومصالح أمنية جديدة بجميع المدن التابعة للجهة ، والتي شكلت عاملا قويا في النهوض بالأداء الوظيفي لمصالح الشرطة وبالخدمات الأمنية المقدمة عموما للمواطنين وكذا ضيوف المدينة على حـد سواء ، وتقريب الإدارة من المواطنين.

وسيرا على هذا النهج الذي من شأنه تعزيز التدبير الترابي لكل مجال حضري على حدة وإحداث تقسيم متكافئ للمجال الترابي على دوائر الشرطة وتمكينها من الموارد البشرية واللوجستية المناسبة ، فقد تم فتح دائرتين جديدتين للشرطة ، ويتعلق الأمر بالدائرة السادسة عشرة “دائرة الازدهار” والدائرة السابعة عشرة “دائرة أبواب مراكش” ، بالإضافة إلى إعطاء الانطلاقة لمركز إعداد البطائق الوطنية الإلكترونية ، الذي يعتبر الثاني من نوعه في المملكة بعد مركز الرباط ، حيث يوجد مشروع قيد الدراسة من أجل توسعته وتعزيز قدراته لتحقيق أقصى درجات السرعة في الإنجاز ، نظرا لأهميته في تغطية منطقة جنوب المملكة في مجال إعداد الوثيقة التعريفية المذكورة ، وتلبية تطلعات المواطنين في الحصول عليها بالسرعة المطلوبة ، حيث تم إنجاز ما مجموعه مليونا وثلاثة عشر ألفا وسبعمائة وإثني وعشرين بطاقة تعريف وطنية منذ إعطاء الانطلاقة الرسمية للمركز بتاريخ فاتح يوليوز 2013.

وعلى المدى القريب ، سيتم ، بمدينة مراكش ، فتح كل من المقر الجديد للوحدات المتنقلة للمحافظة على النظام العام وقاعة للرياضة بمواصفات عصرية ، أما بمدينة الصويرة، فسيتم فتح المقر الجديد لمنطقتها الأمنية الإقليمية بالإضافة إلى دائرة أمنية جديدة وهي “دائرة الغزوة”، ونفس الشيء بالنسبة لمدينة قلعة السراغنة، حيث سيتم العمل على فتح المقر الجديد لمنطقتها الأمنية الإقليمية كذلك والمقر الجديد للمفوضية الجهوية للشرطة بمدينة العطاوية، ومن ناحية أخرى، فمدينة إيمنتانوت التابعة كذلك لنفوذ هذه الولاية، ستعرف إحداث مقر جديد لمفوضيتها الجهوية.

أما على المدى المتوسط ، وعلى مستوى مدينة مراكش ، فهناك مشروع لإضافة مناطق أمنية محلية لتعزيز تلك المتواجدة حاليا في أفق إحداث ست مناطق أمنية محلية عوض الأربعة العاملة حاليا باحتساب منطقة المطار المدني، وسوف تعزز بدورها ، على المدى المتوسط والبعيد ، بإضافة دوائر أمنية أخرى في أفق التقسيم الترابي لمدينة مراكش على ثلاثين دائرة أمنية ، ونفس الشيء ينطبق على المدينة الجديدة تامنصورت ، حيث هناك مشروع لإحداث مقر أمني خاص بها مع ملحقاته الترابية.

وهناك مشاريع أخرى ، بعضها اجتماعي والبعض الآخر ذو صبغة إدارية في طور الدراسة ، وقد قطعت أشواطا متقدمة في ما يتعلق بالدراسات والإجراءات التقنية والإدارية ، ويتعلق الأمر بإحداث مركز اصطياف لفائدة موظفي الأمن الوطني وذويهم ، ومركز استقبال بشارع الحسن الثاني وكذا إحداث مقر جديد للمنطقة الإقليمية شيشاوة.

ذلك، ومن منطلق الحرص على مواكبة التقدم العلمي واستباق التطور الحاصل في الجريمة بشتى أنواعها ، وعلى رأسها الجريمة الإلكترونية ، وتعزيزا للجهود التي بذلتها المديرية العامة للأمن الوطني لإحداث مختبر تقني بولاية أمن مراكش للآثار التكنولوجية والبحث والتقصي وجمع الأدلة والتصدي للجريمة الإلكترونية ، فقد قامت ولاية الأمن بتجهيز هذا المختبر بالموارد البشرية الكفئة وباللوجيستيك اللازم لأداء وظيفته العلمية على أحسن وجه ممكن.

وفي الأخير ، لا بد من التـأكيد على أن هذه المنجزات التي تم تحقيقها أو التي هي في طور الإنجاز ، ما كان لها أن ترى النور في شكلها المتقدم والعصري ، لولا الدعم الكبير الذي تتلقاه ولاية الأمن من مختلف السلطات الإدارية والهيئات المنتخبة ، وعلى رأسهم السيد والي جهة مراكش تانسيفت الحوز، والسادة عمال أقاليم الجهة ، والسيد رئيس جهة مراكش تانسيفت الحوز ، والسيدة رئيسة مجلس العمالة ، والسيدة رئيسة المجلس الجماعي لمدينة مراكش، والسيد الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش، والسيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش وجميع رؤساء المجالس البلدية ورئيسات ورؤساء مجالس المقاطعات ، والمصالح الإدارية والتقنية بمختلف المديريات والمندوبيات وكذا الخواص ، وأجدد بالمناسبة الشكر والتقدير لهم جميعا على دعمهم الموصول ، وشكري وتقديري أيضا للسادة البرلمانيين والمستشارين.

كما أشيد وأنوه بالتعاون البناء لمختلف المصالح الأمنية من مديرية جهوية لمراقبة التراب الوطني ، ودرك ملكي ، وقوات مسلحة ملكية ، ومديرية جهوية للدراسات والمستندات ، وقوات مساعدة ، ووقاية مدنية ، وإدارة ترابية.

كما أنوه أيضا بأسرة القضاء ، الواقف والجالس ، وعلى رأسهم السادة الرؤساء الأولون لمختلف محاكم الاستئناف ، ورؤساء المحاكم الابتدائية ، والسادة الوكلاء العامون بمحاكم الاستئناف ، ووكلاء الملك والمفوضون الملكيون بالمحاكم الابتدائية ، وجميع أطر وموظفي أسرة القضاء.

شكري وتقديري كذلك إلى هيئة المحامين بمراكش في شخص الأستاذ نقيب الهيئة وكافة الأساتذة ممثلي الدفاع.

ومن باب الاعتراف أيضا ، لا بد من توجيه الشكر ، باسمي وباسم كافة الأطر والعناصر التابعة لولاية أمن مراكش ، نساء ورجالا ، إلى أسرة التعليم والفاعلين التربويين عموما ، وعلى رأسهم السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ، والسيد النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ، وكذا السيد رئيس فيدرالية جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بمراكش وكافة الأطر التربوية وكذا ممثلي هيئات المجتمع المدني من نقابات وأحزاب ووداديات الأحياء وجمعيات حرفية وثقافية ورياضية.

كما لا يفوتني أن أوجه تقديري لوسائل الإعلام ، بكل أطيافه ، إذاعية ، سمعية وبصرية ، وصحافة ورقية ، وصحافة إلكترونية ، ومراسلين ، ومصورين صحفيين ، ومنشطين إذاعيين ، على مواكبتهم الموضوعية للأحداث ودعمهم لمختلف الجهود التي تبذل على مستوى الجهة من طرف جميع الفاعلين ، بما يساهم في تحقيق تطلعات ساكنتها نحو المزيد من التطور والاستقرار والرخاء.

حضرات السيدات الفاضلات والسادة الأفاضل ،

إننا ، إذ نستحضر جميعا في هذه الذكرى الجهود الجبارة التي تقوم بها مصالح الأمن بمختلف أصنافها وتخصصاتها ، لا بد أن أتقدم بصفتي الرئاسية إلى كل نساء ورجال الأمن الوطني العاملين بولاية الأمن هذه، بالتحية والتقدير على التضحيات التي يقدمونها بكل تجرد ونكران ذات بمناسبة أدائهم لواجبهم المهني ، داعيا الله عز وجل أن يكلل جهود الجميع بالتوفيق ، مؤكدا على تجند الجميع الدائم والمطلق وراء عاهل البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله لخدمة رعايا جلالته الأوفياء.

حفظ الله مولانا الإمام بما حفظ به الذكر الحكيم ، وأقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن ، وشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ، وكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة ، إنه سميع مجيب.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
مراكش في 16 رجـــب 1435
الموافـــــق 16 مـــــاي 2014

عدسة: فتح الله الطرومباتي

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

مراكش .. الجامعة الملكية المغربية للتزحلق ورياضات الجبل تنظم لقاء تكوينيا وتوجيهيا في رياضة التسلق على الحائط الإصطناعي

الانتفاضة نظمت الجامعة الملكية المغربية للتزحلق ورياضات الجبل لقاء تكوينيا وتوجيهيا في رياضة التسلق على …