قضية استغلال النفوذ من أجل الافلات من العقاب تعود إلى الواجهة

الانتفاضة/ع. مرزوقي

عادت الى الواجهة مجددا قضية استغلال النفوذ من أجل الافلات من العقاب، فبعد كنزة خشيشن ابنة رئيس جهة مراكش آسفي، التي أطلق سراحها الشهر الماضي ، اثر اصطدامها بعمود كهربائي في العاصمة الرباط ، وهي تقود سيارة في ملكية الجهة التي يرأسها والدها ، دون التوفر على رخصة السياقة ، كشفت مصادر محلية، أن نجل برلماني عن حزب الاتحاد الدستوري بالعرائش، تورط في واقعة مماثلة، يوم الثلاثاء الماضي.

وأضافت نفس المصادر ، أن الشاب العشريني كان يقود سيارة بالقرب من مقر جهة طنجة تطوان، قبل أن يصدم سيارتين متوفقتين بالمكان و خلال تحرير محضر المخالفة، اتضح أنه لا يتوفر على رخصة سياقة، حيث لجأ والده الى الاتصال ببعض المسؤولين الكبار في المنطقة ، تفاديا لاعتقله ابنه ، ليتم اطلاق سراحه بعد تقديمه أمام أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية، وهو ما أثار عدة تساؤلات حول امكانية وجود تلاعب في محضر حادثة السير قصد انهاء القضية و اقفال الملف . الغريب في هذا الموضوع تضيف المصادر، أن نجل البرلماني تورط في حادثة سير مميتة بطنجة عام 2017، اذ تسبب في وفاة سائق تريبورتور ، بعد أن دهسه بسيارته ، لكنه نال عقوبة سجنية قصيرة بتهمة القتل غير العمد ، حيث غادر السجن بعد أداء بكفالة.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

تحذير أمني خطير بشأن محادثات واتساب

الانتفاضة/متابعة حُذّر مستخدمو منصة “واتس آب” للمراسلة من أن المحتالين قد يحاولون سرقة هوياتهم، وقال …