قتلى وجرحى في تفجير مسجد شيعي شرقي السعودية

24ipj18-400x259

استهدف هجوم انتحاري مسجدا شيعيا خلال صلاة الجمعة في بلدة القديح في محافظة القطيف شرق المملكة موقعا عددا من القتلى والجرحى، وفق ما اكدت وزارة الداخلية السعودية.

ونقلت وكالة الانباء السعودية عن المتحدث الامني لوزارة الداخلية قوله انه “اتضح أنه أثناء أداء المصلين لشعائر إقامة صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بن أبي طالب ببلدة القديح بمحافظة القطيف، قام أحد الأشخاص بتفجير حزام ناسف كان يخفيه تحت ملابسه مما نتج عنه مقتله واستشهاد وإصابة عدد من المصلين”.

واضاف المتحدث ان فرق الاسعاف قامت بإجلاء المصابين الى المستشفيات.

واكد مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبدالله آل شيخ في تصريح مباشر على قناة الاخبارية ان “هذه الحادثة الاجرامية هدفها ايجاد فجوة بين ابناء الوطن واحداث الفوضى في بلادنا”.

ودانت الامانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية “هذه الجريمة البشعة تهدف الى ضرب وحدة الشعب السعودي وزعزعة استقراره ويقف وراءها بلا شك ارهابيون مجرمون لهم اجندات خارجية وليس لهم ذمة ولا يراعون حرمة وغاظهم اشد الغيظ قيام المملكة بواجباتها الدينية العربية والاسلامية”.

ولم يوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية عدد الجرحى والاصابات ولكن العديد من النشطاء الشيعة تحدثوا عن عدة محصلات للقتلى تراوح بين 4 و44 قتيلا بالإضافة الى عد كبير من الجرحى.

ونشرت مواقع اخبارية في شرق السعودية ومواقع الصحف المحلية على الانترنت صورا لجثث القتلى تغطيهم الدماء ولسيارات الاسعاف تنقل الجرحى.

وقال ناشط شيعي ان مستشفى القطيف اطلق نداءات للتبرع بالدم. كما استدعى العاملين المجازين مما يوحي بسقوط عدد كبير من الجرحى.

وعرض موقع صحيفة “الرياض” صور سجادات الصلاة مغطاة بالدماء وصور الدمار الذي لحق بالمسجد جراء الهجوم.

وقال شهود ان الانتحاري باكستاني لكن اخرين قالوا انه كان يرتدي زيا افغانيا دون ان يكونوا قادرين على تحديد ان كان سعوديا ام لا.

وقال اخرون ان الانتحاري اندس بين المصلين ثم فجر حزامه الناسف.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية ان “الجهات الأمنية لن تألو جهداً في ملاحقة كل من تورط في هذه الجريمة الإرهابية الآثمة من عملاء أرباب الفتن الذين يسعون للنيل من وحدة النسيج الوطني بالمملكة، والقبض عليهم وتقديمهم للقضاء الشرعي لنيل جزائهم العادل”.

تقع بلدة القديح شمال مدينة القطيف في المنطقة الشرقية حيث تتركز الاقلية الشيعية في المملكة.

اوقفت الشرطة السعودية خلال الاشهر الماضية مجموعة من عناصر ينتمون لمجموعات سنية متطرفة يشتبه بتآمرهم لتنفيذ هجمات لاثارة البلبلة الطائفية في المنطقة الشرقية حيث يشكو الشيعة من التهميش.

في نونبر الماضي هاجم اربعة مسلحين حسينية اثناء احياء عاشوراء فقتلوا سبعة من الشيعة بينهم اطفال في بلدة الدالوة في محافظة الاحساء، بعد ان قتلوا رجلا في قرية قريبة وسرقوا سيارته لاستخدامها في الهجوم، وفق وزارة الداخلية.

والشهر الماضي، قالت وزارة الداخلية انها فككت خلية تضم 65 شخصا يشتبه بانهم على صلة بتنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا وانهم ضالعون في مؤامرة “لاثارة الفتنة” من خلال تنفيذ عمليات مماثلة.

وشهدت المناطق ذات الغالبية الشيعية منذ 2011 احتجاجات وهجمات استهدفت قوى الامن ما ادى الى مقتل نحو عشرين شابا شيعيا.
يذكر أن اليوم يصادف ذكرى ولادة الإمام الحسين بن علي .

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

الجزائر تحتل المرتبة 116 بين الدول الأكثر فسادا في العالم عام 2022

الانتفاضة/متابعة استقر مؤشر الفساد في الجزائر عند النقطة ال33 على مؤشر « شفافية دولية » …