فلسطيني يصنع “أفرانًا شمسية” لطهي الطعام

Untitled-1 copy.jpg6

فوق سطح منزله الكائن في مدينة دير البلح، وسط قطاع غزة، يُحكم الغزّي خالد بشير، إغلاق باب صندوق خشبي، سقفه مصنوع من الزجاج، بعد أن وضع بداخله وعاءً يحتوى على “فاصولياء، وقطع من لحم البقر النيء”.

وبعد مرور حوالي ساعتين بدأ الطعام ينضج، لترتسم علامات الرضا على وجهه، ويتمتم قائلا:” لم نعد نهتم بانقطاع الكهرباء، أو فقدان غاز الطهي”.

ومنذ عدة أشهر تعتمد زوجة بشير، في طهي جميع أنواع الأطعمة، على هذا الصندوق الخشبي الذي أصبح بفضل زوجها “فرنًا شمسيًا”، عوضا عن أفران الكهرباء والغاز.

واستطاع بشير الذي يعمل مهندسًا للمواد العازلة والأسطح الخرسانية، في إحدى شركات المقاولات والبناء في غزة، صناعة 30 فرنًا شمسيًا، لعدد من الناس، كما يقول لمراسلة الأناضول.

ويتكون الفرن من صندوق خشبي، قائم على أربعة أقدام، ومغلف من الداخل بألواح من الصاج المطلي باللون الأسود؛ لكي يمتص أشعة الشمس، ومرآة مثبتة خلف الصندوق، تعمل كمصدر ثانوي، في تجميع الأشعة وعكسها إلى داخل الفرن.

وتعتمد فكرة الفرن الشمسي، على “امتصاص ألواح الصاج السوداء، لأشعة الشمس عبر السقف الزجاجي للصندوق، والمرآة المثبتة خلفه، ومن ثم تحويلها من أشعة مرئية إلى أشعة تحت الحمراء”، وفق بشير.

ورغم وجود فكرة الفرن الشمسي، في أنحاء عديدة من العالم، إلا أنها المرة الأولى التي يُصنع فيها في غزة، التي تعاني من أزمة كبيرة في الكهرباء وغاز الطهي.

وقال بشير:” إن الفرن مستخدم في عدة دول حول العالم، لكن النظام يختلف من بلد إلى آخر، حسب المناخ ودرجة الحرارة، أنا أجريت تعديلات على نظام عمله، وبعد العشرات من المحاولات خرجت بهذه النتيجة”.

ولفت بشير إلى أن ربات البيوت بإمكانهن استخدام الفرن الشمسي منذ مطلع شهر أبريل/نسيان، وحتى شهر نوفمبر/تشرين ثاني، مضيفًا بصوت مبتسم:” سيوفرن على أزواجهن أموال تعبئة أسطوانات الغاز، لمدة ثمانية أشهر في السنة”.

وأضاف بشير، “صنعت هذا الفرن لأساعد أبناء شعبي المحاصر، وخاصة في الأوقات التي نعاني فيها من أزمة في غاز الطهي”.

واستدرك:” سكان القطاع، لا يحصلون بسهولة على غاز الطهي، وهم أيضا بالكاد يوفرون ثمن أسطوانة الغاز (15.5 دولار) ، لكن بواسطة هذا الفرن لن يدفعوا أي مبلغ مالي، إنه مجاني “.

ويعاني الفلسطينيون في قطاع غزة من أزمة دائمة في غاز الطهي، بسبب قلة الكميات التي تسمح إسرائيل بإدخالها لغزة، وفق محمود الشوا رئيس جمعية أصحاب شركات البترول والغاز في قطاع غزة.

وأضاف الشوا في تصريح سابق لوكالة الأناضول، “ما يتم توريده عبر معبر كرم أبو سالم، يقدر بـ 220- 240 طن يوميًا، وهي كمية لا تسد نصف احتياجات القطاع”.

كما يعاني السكان منذ 8 سنوات من أزمة كهرباء كبيرة، حيث يحتاج القطاع نحو 400 ميغاوات من الكهرباء، لا يتوفر منها إلا 212 ميغاوات.

ويقول بشير، إن “درجة حرارة الفرن تبلغ 120 درجة مئوية، وفي فصل الصيف تصل إلى 140 درجة، وتوزع الحرارة بالتساوي في كل الأماكن”، مشيرًا إلى أن ” عملية طهي جميع الأطعمة تحتاج إلى 100 درجة مئوية فقط”.

وتابع بشير، الأب لثلاثة أبناء:” ينضج الطعام بعد مرور حوالي ساعتين ونصف الساعة، والأشعة التي تدخل الفرن لا تخرج، فالنظام محكم الإغلاق”.

واستدرك صانع الفرن الشمسي، الحاصل على ماجستير في الكيمياء غير العضوية:” من مميزات الفرن أن ما بداخله لا يحترق مطلقًا، إن نَسيته ربة المنزل، وقتًا إضافية”.

وأشار بشير، إلى أن “ربة المنزل لا تحتاج لوضع بعض مكونات الطعام قبل الأخرى، كما تتطلب بعض الوجبات، بل تضعها جميعًا مرة واحدة، وسينتج المذاق ذاته”.

وتتراوح تكلفة تصنيع الفرن الشمسي، حوالي 160 دولارا أمريكيا، حسب بشير.

ورغم الحصار المفروض على غزة، فإن غالبية المواد الخام التي يُصنع منها الفرن متوفرة في السوق، كما يقول بشير.

وتحاصر إسرائيل غزة، حيث يعيش أكثر من 1.8 مليون نسمة، منذ أن فازت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتخابات التشريعية في يناير/ كانون الثاني 2006، ثم شددت الحصار إثر سيطرة الحركة على القطاع منتصف العام التالي.

وتستمر إسرائيل في حصارها رغم تشكيل حكومة توافق وطني أدت اليمن الدستورية أمام الرئيس محمود عباس في الثاني من يونيو/ حزيران الماضي.

ويتمنى بشير بأن يتواجد الفرن الشمسي، داخل كل بيت فلسطيني، مؤكدًا أنه “على استعداد لصناعته لكل من يرغب بذلك دون تقاضي أي مبلغ مالي”.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

تغريم شركة “ميتا” 390 مليون يورو لانتهاكها القانون الأوروبي حول حماية البيانات الشخصية

الانتفاضة تلقت شركة “ميتا” الأمريكية العملاقة مالكة فيسبوك، غرامتين باهظتين يبلغ مجموعهما 390 مليون يورو، …