خبر عاجل
You are here: Home / آخر الأخبار / فعاليات طبية بالدار البيضاء تدق ناقوس الخطر حول خطورة الوضعية ونفاد المخزون من صفائح الدم بجهة الدار البيضاء الكبرى
فعاليات طبية بالدار البيضاء تدق ناقوس الخطر حول خطورة الوضعية ونفاد المخزون من صفائح الدم  بجهة الدار البيضاء الكبرى

فعاليات طبية بالدار البيضاء تدق ناقوس الخطر حول خطورة الوضعية ونفاد المخزون من صفائح الدم بجهة الدار البيضاء الكبرى

الانتفاضة

ذكرت مصادر خاصة ل “جريدةالانتفاضة «، أن نفاد مخزون صفائح الدم بالمركز الجهوي لتحاقن الدم بالدار البيضاء يهدد العديد من المرضى بمستشفيات المدينة والنواحي.

وأكدت المصادر ذاتها أن الاحتياطي المتوفر من الصفائح يشارف على النفاد أمام الضغط المتزايد للطلب على الدم والصفائح، علما أن هذه الأخيرة لا يتجاوز عمرها من حيث الصلاحية الطبية خمسة أيام، ما يعني استهلاك أو تلف الكمية التي كانت متوفرة قبل حلول رمضان،

واكدت نفس المصادر أن الإمدادات بهذه المادة والتي تتوقف على تطوع المتبرعين بالدم أصبحت شبه مستحيلة بسبب هجرة المواطنين للمركز الجهوي لتحاقن الدم بالدار البيضاء، تزامنا مع شهر رمضان،واعتبارا لحالة الطوارئ والحظر الليلي التي تمنع تنقلات وتدفق المواطنين الذين يرغبون في التبرع بالدم مادام الأمر يتطلب تراخيص استثنائية يجدون صعوبة كبيرة في الحصول عليها ويكاد الأمر يكون مستحيلا، علما أن الفترة المناسبة للتبرع بالدم خلال شهر رمضان تتزامن مع الفترة الليلية بعد تناول المتبرع للفطور وهي فترة حظر ومنع التنقل.

ودقت فعاليات طبية بالدار البيضاء ناقوس الخطر حول خطورة الوضعية ونفاد المخزون من الصفائح، خاصة بجهة الدار البيضاء الكبرى التي يفوق الطلب عليها أضعاف المرات متطلبات العاصمة الرباط وجهات أخرى.

وتناشد الفعاليات الطبية نفسها السلطات المختصة التفكير في صيغ ترخيص ممكنة تسمح بتنقل الراغبين في التبرع بالدم بعد الإفطار، تفاديا للمشاكل الخطيرة المحدقة بمرضى القصور الكلوي والسرطان تحديدا، الذين تتطلب علاجاتهم الأسبوعية كميات وفيرة من الصفائح، خاصة الأطفال وكبارالسن.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW