“فبرايريو الرباط” وراء إحياء باهت لذكرى الحراك أمام مقرّ البرلمان

الانتفاضة/متابعة

بالرغم من تشابه التاريخ والمكان، فإن الفروق ما بين زخم الحراك الاجتماعي الذي انطلق سنة 2011 مع حركة 20 فبراير وبين ذكراه السادسة التي تحل اليوم كانت جد شاسعة، بعدما أحيا بضع عشرات من الشباب ذكرى مرور ست سنوات على الحراك مساء اليوم الاثنين بالعاصمة الرباط.

الطيب مضماض، عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وناشط بحركة 20 فبراير، وبالرغم من الإحياء الباهت للذكرى السالفة فإنه يؤكد أن حوالي 30 مدينة خرجت من أجل تخليد الذكرى السادسة لحركة 20 فبراير “المجيدة”، مشددا في الآن ذاته على استمرارية نضال الحركة.

وعدّد مضماض التراجعات التي مست المكتسبات المرتبطة بالحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة، قبل أن ترفع شعارات من قبيل: “الكرامة والحريّة.. لا مخزن لا رعية”، “ولادكم قريتهم وأولاد الشعب كلختوهم”، “كيف تعيش يا مسكين المعيشة دارت جنحين”، “غير بيت وكوزينا المعيشة غاليا علينا”، “باركا من عبودية وهذا زمن الحرية”، “وباش حنا مواطنين لا حقوق لا قوانين”، “عاش الشعب عاش عاش المغاربة ماشي أوباش”، “عشريتي وراسي مرفوع ما مشري ما مبيوع”.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

نقص الحقائب المدرسية بالأسواق المغربية.. وزارة الصناعة والتجارة توضح

الانتفاضة/متابعة نفت وزارة الصناعة والتجارة اليوم الخميس، ما راج حول النقص الكبير الذي تعرفه الأسواق …