صائب عريقات يتوقع التصويت على مشروع قرار إنهاء الاحتلال الإسرائيلي قبل نهاية 2014

27346546808257696

 توقع كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، اليوم الأربعاء، أن يتم التصويت على مشروع قرار إنهاء الاحتلال الإسرائيلي قبل نهاية هذا العام، مضيفا أنه تم إدخال تعديلات عليه.

وقال عريقات خلال مؤتمر صحافي في رام الله إن “التصويت على مشروع قرار إنهاء الاحتلال الإسرائيلي المقدم إلى مجلس الأمن الدولي سيتم قبل نهاية هذا العام”، مضيفا “أدخلنا 8 تعديلات على مشروع القرار، أبرزها أن القدس الشرقية هي عاصمة دولة فلسطين”.

وأوضح أن النص الجديد هو”إعادة التأكيد على حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”، وأن في النص “تذكيرا بمكانة القدس وأن قرار إسرائيل بضم القدس الشرقية لاغ وباطل وغير شرعي وغير قانوني”، وأن سبب هذه التعديلات أنه “كانت هناك بعض الثغرات التي أردنا توضيحها”.

وأشار إلى أن رياض منصور ممثل فلسطين في الامم المتحدة سلم هذه التعديلات بشكل رسمي إلى رئاسة مجلس الأمن، ومن اجل اعتمادها في نص مشروع القرار.

وتابع أنه تمت “إضافة نص القرار الاستشاري لمحكمة العدل الدولية بشأن جدار الفصل العنصري وتم توضيح قضية اللاجئين استنادا للقرار الأممي رقم 194 وأضيفت فقرة عن الأسرى الفلسطينيين وضرورة الاإراج عنهم”.

وطالب عريقات الإدارة الأمريكية “بإعادة النظر في استخدام الفيتو، لأن مشروع القرار يستند إلى القانون الدولي والشرعية الدولية”. وأوضح في هذا الصدد أنه “إذا ما تم استخدام الفيتو أو لم نحصل على 9 أصوات في مجلس الأمن لعرضه للتصويت، فإننا سنبدأ بتنفيذ عدد من الخطوات المقررة في الاستراتيجية الفلسطينية”.

وتابع أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس “طلب رسميا من الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، العمل على إنشاء نظام خاص في الأمم المتحدة لحماية الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال”. وكشف أن الخطوات القادمة هي “إذا فشل مشروع القرار سنوقع فورا على 16 ميثاق واتفاقية دولية، أولها اتفاقية روما للانضمام إلى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي، وسيتم إرسال رسالة إلى بان كي مون لإبلاغه رسميا بالتوقيع من أجل أن نصبح رسميا عضوا في محكمة لاهاي”، مشيرا إلى أنه “سيتم تحديد العلاقة مع إسرائيل وليس حل السلطة الفلسطينية”.

وقال إن “إسرائيل تريد السلطة بدون سلطة ونزعوا عنها كل ولاياتها الأمنية والسياسية وغيرها”، مشددا على أن “العالم يقوم بحرب على الإرهاب ومن يريد تجفيف مستنقع الإرهاب عليه أن يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقيادته، بإنهاء الاحتلال وإنهاء الإرهاب و(داعش) “.

وأضاف أن “زعيم (داعش) أبوبكر البغدادي يريد دولة إسلامية، ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، يريد دولة يهودية”.

وشدد “إننا ندعم الحرب على الإرهاب بكل أشكاله، وخاصة ضد الشعب الفلسطيني”.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

إذا أعطيت سكينا لمختل عقليا يقتل نفسه وإذا أعطيت حقوق الانسان لمثل هؤلاء القوم طالبوا بالانفصال

لحساب من تعملون أيها الانفصاليون الجمهوريون؟ ستفتحون أبواب جهنم على أنفسكم لأننا سنتصدى لكم أيها …