خطيب الجمعة بحضور الملك: الإسلام يقترح على الناس “مفتاح الخير”

الانتفاضة/ و م ع

أدى أمير المؤمنين الملك محمد السادس، اليوم، صلاة الجمعة بمسجد ابراهيم الخليل بالدار البيضاء. واستهل الخطيب خطبتي الجمعة بالتأكيد على أن الاسلام يقترح على الناس مفتاح الخير كله، ألا هو تهذيب النفوس وإصلاحها وتوجيهها إلى فطرتها الاولى التي فطرها الله عليها لتكون صالحة لغرس الفضائل، وهي الاخلاق التي تمثل الركن المعنوي لكل عمل يقوم به الانسان سواء في مجال الأسرة أو المجتمع.

وذكر أن النبي ﷺ كان أحسن الناس خلقا، جمع الله فيه ما تفرق من غيره من المحاسن وجميل الصفات، وصح عنه ﷺ انه قال: “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق”. كما أشار الخطيب إلى أن الاسلام بنى مجتمعه على الأخلاق الفاضلة وبالأخلاق ساد المسلمون وبنوا حضارة عظيمة اخرجت الناس من الظلمات إلى النور، مبرزا أن الأخلاق تعتبر من أهم مرتكزات الشخصية الاسلامية ، والمسلم بدون أخلاق كالجسد بدون روح.

وسجل الخطيب أن سلوكات المسلم، مع نفسه وغيره، تنقسم إلى عدة جوانب منها خلقه مع ربه؛ وذلك بالإيمان به والاعتراف له بكل الكمالات، وشكره على ما انعم به، وطاعته في الأوامر والنواهي، وتصديقه في ما أخبر به، والتسليم التام بأحكامه، وخلقه مع غيره وذلك بجملة من الاخلاق كالصدق والعدل والعفة والاحسان وحسن العشرة والمواساة، وأداء الواجب والتعاون والجود والعفو.

وتبرز سلوكات المسلم مع نفسه وغيره، يضيف الخطيب، في خلقه مع نفسه، كالصبر عند المصائب والحلم والأناة وإتقان العمل وعدم العجلة. كما وردت في السنة، يردف الخطيب، العديد من الأحاديث في حسن الخلق منها ما رواه ابو هريرة أن النبي ﷺ قال “أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وخياركم خياركم لنسائهم”.

وسجل الخطيب أن الأخلاق الاسلامية تتميز بجملة من الخصائص المتمثلة في موافقة الفطرة، بمعنى أن مكارم الأخلاق في الاسلام فطرية وجدانية، لا ينفر منها الناس ولا يشمئزون من التحلي بها. كما تتميز الأخلاق الاسلامية، يؤكد الخطيب، برقابة الضمير، حيث المسلم يشعر بالطمأنينة والراحة والرضى من أداء العمل الصالح، ويحس بتقريع الضمير والغم والحزن إذا تصرف تصرفا شائنا، وهذا ما يسمى برقابة الضمير في الشخصية الاسلامية، وبالمطابقة بين السلوك والقصد وذلك مصداقا لقول النبي ﷺ: ” إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى”.

وأشار خطيب الجمعة، بحضور الملك محمد السادس في مسجد إبراهيم الخليل عليه السلام في الدار البيضاء، إلى أن الأخلاق في الإسلام تتميز كذلك بارتباطها بالجزاء، لقوله تعالى: “من عمل صالحا من ذكر وأنثى وهو مومن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون”.

واعتبر الخطيب أن الوسطية والاعتدال من خصائص الأخلاق الإسلامية، فهي وسط بين طرفي نقيض، فالحكمة وسط بين الخب والبله، والشجاعة وسط بين التهور والجبن، والعفة وسط بين الشره والخمود، والعدل وسط بين الغبن والتغابن. وأشار إلى أن الشخصية الإسلامية تتسم في الأخلاق بالاعتدال، منسجمة في ذلك مع المنهج الإسلامي في تربية الخلق وتكوين السلوك، لأن “المسلم السوي، ليس متهجما ولا متزمتا متشددا، ولا جامدا في كل المواقف، ولا عابثا لاهيا مازحا على الدوام، ولنا في رسول الله ﷺ، وشخصيته، وتعامله مع أهل بيته، وأصحابه، والناس أجمعين خير مثال على وسطية الشخصية الإسلامية واعتدالها في مجال الأخلاق”.

كما تتسم الشخصية الإسلامية في الأخلاق، يضيف الخطيب، بالإيجابية لأنها تسمو بنفسها نحو المكرمات، وتنأى عن كل ما يلوثها ويحط من قدرها، ومن الإيجابية البحث عن مصلحة الإنسان، وتحقيق المقصد الأسمى من الخلق، والحث على الفضائل والنهي عن الرذائل.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

توضيح أولي للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي حول محضر الاتفاق المرحلي ليوم 18 يناير 2022

الانتفاضة بالإضافة إلى الملفات الستة (من أصل 47) التي تم طرحها في المحضر والتي عولجت …